معرض

ملف متكامل عن:أسباب و علاج الاكتئاب بالأدوية والأعشاب والقرءان


من المقالات التى أعجبتنى فى علاج الأكتئـــــــــاب Smile
هو طويل شوية بس بأذن الرحمن يعجبكم Smile

1_ ساعد نفسك
لا تكتم الأمر في نفسك
إذا كنت قد تلقيت أخبارا سيئة ، أو تعرضت لأمر مزعج ، فحاول أن تتكلم مع من هم قربيون منك ، و تحدث لهم عما تشعر . و مما يعين في كثير من الأحيان أن تعيد الحديث عن التجربة المؤلمة عدة مرات ، و أن تبكي على الأمر . أن مجرد الحديث عنها مع شخص ما يعتبر من الطرق الطبيعية التي يلجأ إليها العقل لشفاء نفسه.

2_افعل شيئا
اخرج من منزلك لبعض التمارين الرياضية ، و لو كان مجرد المشي . فهذا سيساعدك على الحفاظ على لياقتك الجسدية ، و قد يتحسن نومك . صحيح أنك قد لا تشعر بالقدرة على المشي ، و لكن من المستحسن دوما أن تحاول الحفاظ على نشاطك . و يمكنك أن يقوم ببعض الأنشطة كبعض أعمال المنزل ، أو بعض التصليحات ( وقد لا تكون أكثر من تغيير مصباح في البيت) أو أي عمل من أعمالك الروتينية . و قد يساعدك هذا على صرف تفكيرك بعيدا عن الأفكار المؤلمة التي تجعلك تشعر بالمزيد من الاكتئاب.

3_كل جيدا
حاول أن تتناول طعاما بحمية متوازنة بالرغم من أنك قد لا تشعر بالرغبة في الطعام، من المفيد و بشكل خاص تناول الفواكه و الخضراوات الطازجة . و قد يجعلك الاكتئاب تفقد بعض الوزن و بعض الفيتامنيات ، مما يمكن أن يسئ الاكتئاب.

4_نم جيدا
حاول ألا تقلق على عدم قدرتك على النوم . و حتى لو لم تتكمن من النوم فمما يساعدك أن تستمع للمذياع ، أو تشاهد التلفاز و أنت تحاول أن تستلقي و تسترخي لتريح جسمك . فإذا استطعت أن تشغل ذهنك بهذه الطريقة فقد تشعر بقلق أقل و تجد نفسك أقدر على النوم .

5_عالج السبب
إذا كنت تعتقد بأنك تعرف السبب وراء اكتئابك ، فمما يساعد أن تكتب طبيعة المشكلة و أن تفكر من ثم بالأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج هذا السبب . اختر أفضل ما يمكنك القيام به و من ثم حاول فعله.

6_ابق متفائلا
ذكر نفسك : بأنك تعاني من تجربة عانى منها قبلك الكثير من الناس ، بأنك حتما ستخرج من هذه المرحلة ، و بالرغم من صعوبة تصديقك الآن بهذا الأمر ، يمكن للاكتئاب أن يكون تجربة مفيدة ، و بأن تخرج منه أقوى و أقدر على التكيف . و يمكن أن يساعدك على رؤية الحالات و العلاقات بشكل واضح ، يمكن أن تكون أقدر على اتخاذ قرارات هامة و تغييرات في حياتك كنت تتجنبها في الماضي .

………………………………………..
المعالجة النفسية/ الإرشاد النفسي

مهما كنت مكتئبا فإن مجرد الكلام البسيط عن مشاعرك يمكن أن يساعدك . إذا أصبت بالاكتئاب و أنت تعاني من إعاقة ما ، أو أنك تقوم برعاية قريب لك ، فعندها قد تحصل على الدعم المطلوب عن طريق أن تشارك تجاربك و خبراتك مع آخرين في مجموعة تمر بظروف مشابهة.

إذا كنت تجد صعوبة في التغلب على مشاعر الأسى لوفاة قريب لك ، فإن مما يساعد كثيرا أن تتكلم مع شخص آخر.

و من العسير أحيانا التعبير الحقيقي عن طبيعة مشاعرك و لو حتى لشخص قريب . و قد يكون من الأسهل الحديث عن هذه المشاعر مع مرشد نفسي أو اختصاصي بالمعالجة النفسية. مجرد البوح عما في الصدر قد يخفف كثيرا . فإذا ما تمكنت من الحصول على انتباه شخص ما و هو يستمع لك ، فالغالب أنك تشعر ببعض التحسن عن نفسك . و هناك أنواع مختلفة للمعالجات النفسية المتوفرة ، و بعضها فعال جدا في حالات الاكتئاب من الدرجة الخفيفة إلى المتوسطة الشدة.

المعالجة المعرفية السلوكية تساعد الناس على تجاوز الأفكار السلبية التي تكون أحيانا سبب الاكتئاب . و قد تفيد المعالجات النفسية التحليلية الديناميكية إذا كنت تجد صعوبة في التعامل مع الآخرين.

تحتاج المعالجات النفسية التي تستعمل الكلام بعض الوقت من أجل أن تكون مؤثرة. و قد تمتد الجلسة العلاجية ما يقارب الساعة ، و قد تحتاج بين 5 إلى 30 جلسة. قد يراك المعالج أسبوعيا ، بينما يفضل معالج آخر رؤية المصاب كل 2 إلى 3 أسابيع.
………………………………………
كيف تعمل المعالجة النفسية بالكلام؟

يتوقف هذا على طبيعة المعالجة المستعملة ، مجرد أن تشارك ما يقلقك مع الآخرين سيساعدك ، حيث يقلل الشعور بالوحدة مع مشكلاتك ، و ستشعر ببعض الدعم و التشجيع. تساعدك المعالجة المعرفية السلوكية على التعرف على أفكارك التي تجعلك مكتئبا ، و من ثم تغيير هذه الأفكار، يساعدك الإرشاد النفسي على وضوح مشاعرك عن حياتك و عن الناس الآخرين، تساعدك المعالجات التحليلية على رؤية كيفية تأثير تجاربك الماضية على حياتك الآن، يمكن للحديث في داخل مجموعة من الناس أن يساعدك على تغيير سلوك تعاملك مع الآخرين، حيث يتح لك هذا ، و في جو آمن و داعم ، و أن تستمتع من الآخرين لكيفية رؤيتهم لك ، و أن تحاول تجريب طرقا مختلفة للسلوك و الحديث.
………………………………….
مضادات الاكتئاب

إذا كان اكتئابك شديدا أو طويلا مزمنا ،فقد يقترح طبيبك عليك تناول دواء مضاد للاكتئاب . و ليست مضادات الاكتئاب من أنواع المهدئات و المسكنات بالرغم من أنك ستشعر بتحسن شعورك بالقلق و الاضطراب . و يمكنها أن تساعد المصابين بالاكتئاب على تحسن المشاعر و زيادة قدرتهم على التكيف ، مما يمكنهم من بداية الشعور ببهجة الحياة ، و من التعامل مجددا مع مشاكلهم بشكل فعال.

من المهم تذكر أن مع مضادات الاكتئاب ، و بشكل مخالف لكثير من الأدوية ، إنك لن تشعر بالتأثير المضاد للاكتئاب مباشرة، فلا يلاحظ الناس أي تحسن في عواطفهم لمدة 2 إلى 3 أسابيع . و بالرغم من أن بعض الأعلااض الأخرى يمكن أن تبدأ بالتحسن بشكل أسرع . فقد يلاحظ الناس مثلا أن نومهم أصبح أفضل و أن شعورهم بالقلق أصبح أخف في الأيام الأولى للعلاج

أيها لأفضل لي المعالجة بالكلام أم الحبوب؟

و يعتمد هذا على سير ة تطور اكتئابك و على شدته . و بشكل عام ، فقد وجد أن المعالجة النفسية بالكلام أكثر تأثيرا في حالات الاكتئاب الخفيف و المتوسط الشدة. بينما يعتقد بقلة فائدة الحبوب في حالات الاكتئاب الخفيف . فإذا كان اكتئابك شديدا ، فالأرجح أنك تحتاج للأدوية المضادة للاكتئاب ، و عادة لمدة 7 إلى 9 أشهر .

و الغالب أن يجد الناس بعض الفائدة من الحصول على نوع من المعالجة النفسية بعد أن تحسنت عواطفهم من استعمال مضاد الاكتئاب . و مما يعينك أيضا أن تغير بعض ظروف حياتك و التي يمكن أن تسبب لك بالاكتئاب لو تركتها كما هي .

و هكذا ، فالأمر ليس واحد فقط من هذه العلاجات ، و لكن أيا منها قد تحتاجه في وقت معين دون الآخر ، و كلا المعالجتين النفسية بالكلام و المعالجة الدوائية تؤثران بشكل متقارب في مساعدة المصابين على الخروج من الاكتئاب المتوسط الشدة .

و لا يحب بعض الناس فكرة تناول الأدوية ، بينما لا يرغب البعض الآخر بالمعالجات النفسية بالكلام ، و لذلك فهناك درجة من الاختيار الشخصي . و مما يجعل تطبيق هذا صعبا أحيانا حقيقة قلة عدد المعالجين و المرشدين النفسيين في بعض مناطق البلد.

………………………………….
ماذا يحدث لو لم أتلق أي علاج؟

هنالك 4 إلى كل 5 أشخاص مصابون بالاكتئاب يتحسنون كليا من دون أي علاج . و قد يحتاج هذا غالبا لمدة 4 إلى 6 أشهر ( و أحيانا أكثر ) . لماذا إذا نتعب أنفسنا في علاج الاكتئاب؟

بالرغم من أن 4 إلى كل 5 أشخاص يتحسنون مع الوقت ، فهذا يبقي 1 من كل خمسة ممن ما زال يعاني من الاكتئاب بعد سنتين من الإصابة. و ما زلنا حتى الآن لا نستطيع التنبؤ بمعرفة من سيتحسن و من لن يتحسن . فبالرغم من أنك تتحسن تلقائيا فأن تجربة الاكتئاب هذه ليست تجربة سعيدة و الأمريستحق أن نحاول تقصير مدة معاناتك من الاكتئاب . هذا بالإضافة إلى أنه إن كان اكتئابك هو النوبة الأولى ، فأنت لديك غرصة 50:50 أن تصاب بنوبة ثانية . و هناك عدد صغير من المصابين بالاكتئاب ممن يقومون بالانتحار.

…………………………………

كيف أساعد مصابا بالاكتئاب؟

كن مستمعا جيدا . و قد يكون هذا أصعب مما يبدو . فقد يكون عليك الاستماع مرات و مرات لنفس الشئ . و الافضل أن لا تقدم النصائح إلا إذا طلب منك ، و حتى و لو كان الجواب واضحا لك.

و في بعض الأحيان قد ينشأ الاكتئاب من مشكلة محددة معروفة ، و في هذه الحالة يمكنك مساعدة الشخص عن طريق إيجاد حل لهذه المشكلة او على الأقل لمجرد طريقة للتعامل مع هذه المشكلة. و من المفيد مجرد قضاء وقت مع المريض و يمكنك تشجعيه و مساعدته على الكلام و مساعدته على الاستمرار في بعض الأمور التي من عادته أن يقوم بها.

و يجد المصاب بالاكتئاب صعوبة كبيرة في تصديق فكرة أنه سيتماثل للتحسن من الاكتئاب . فيمكنك طمئنته بأنه حتما سوف يتحسن ، و ربما عليك تكرر هذا مرات و مرات .

تأكد من المصاب بالاكتئاب يشتري ما يكفيه من الطعام و أنه يتناول كمية كافية من الطعام. ساعده على البقاء بعيدا عن الخمور ، و إذا ساءت حالته كثيرا ، و بدأ يبيح عن عدم رغبته في العيش أو حتى مجرد تلمحيه بأنه قد يؤذي نفسه ، فأحمل هذا الأمر على محمل الجد . و تأكد من أنه أخبر طبيبه بذلك. ساعده على تقبل العلاج . و لا تحاول أن تثنيه عن تناول الدواء أو عن أن يرى المعالج أو المرشد النفسي . و إذا كانت لديك مخاوف ما عن المعالجة ، فيمكنك مناقشة هذا أولا مع الطبيب.

سؤال:-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شخص مصاب بمرض الاكتئاب النفسي، ولكن لا توجد أي أعراض قويه تدل على أني مكتئب أو أي شيء يضايقني، والحمد لله لا يوجد منها شيء.

مشكلتي في تفكيري أنا الآن لي ثلاثة أشهر، وأحاول أغير من تفكيري لكن بدون أي فائدة، مجرد بعض ساعات أغير تفكيري فيها وأعيش حياتي وترجع لي نفس الأفكار، مع أني أحس بحالتي أنها متطورة.

أعيش في عالم النسيان، وعالم غير عالمي الذي كنت فيه، قبل ثلاثة أشهر ذهبت لدكتور له خبرة بسيطة بالاكتئاب، ونصحني بأكثر من معلومة جيدة، ولكن نفس التفكير رجع لي مرة ثانية، ولم يفارقني، وقال لي لا تراجع عيادة نفسية، لأنهم سوف يعطونك أدوية لن تقدر على تركها.

أنا بصراحة لا أدري ماذا أعمل! في خوفي الشديد من ضرر الأدوية النفسية، ومن حالتي التي كل يوم تزيد وتزيد .

أرجوكم أفيدوني.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نواف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن حالة الاكتئاب التي تعاني منها إن شاء الله هي من الحالات البسيطة، وحسب ما ورد في وصفك أود أن أؤكد لك أن الاكتئاب ليس من الضروري أن يكون اكتئابًا مطبقًا أو شديدًا، وإنما توجد أنواع أخرى من الاكتئاب يكون فيها التفكير السلبي هو المسيطر، وهذا هو نوع الاكتئاب الذي تعاني منه، فالإنسان قد تأتيه أفكار سلبية حول ذاته (ماضيه، حاضره، مستقبله، والعالم من حوله) هذا النوع من التفكير السلبي هو من صميم الاكتئاب النفسي، وهذا ربما تتولد عنه في أوقات لاحقة الأعراض الأخرى، والتي تتمثل في عسر المزاج الحقيقي.

إذن: حالتك هي حالة اكتئابية بسيطة إن شاء الله تعالى، وأنا أقدر مخاوفك من العلاج الدوائي، لكن أريد أن أؤكد لك حقائق علمية أرجو – وبإذن الله تعالى – تقنعك بضرورة أن تعالج نفسك بصورةٍ صحيحة، لأن أنصاف الحلول لا تفيد.

الاكتئاب النفسي يعتبر مرضًا بيولوجيًا اجتماعيًا نفسيًا، ولذا وجد العلماء أن العلاج بنفس المستوى – أي بيولوجي واجتماعي ونفسي – ويقصد بالببيولوجي أي العضوي الكيميائي، فأسباب الاكتئاب الآن من الواضح أن كيمياء الدماغ غير المنتظمة تلعب دورًا في ذلك، ولا يمكن تصحيح هذه المسارات الكيميائية من خلال الإرشاد النفسي أو التوجيه أو التشجيع أو التفكير الإيجابي فقط، هذا يساعد لكن لن تصحح هذه المسارات الكيميائية إلا من خلال الدواء، وبفضل من الله تعالى الأدوية الآن سليمة جدًّا.

العلاج الاجتماعي نقصد به إذا كانت هنالك صعوبات ومشاكل اجتماعية ونمط الحياة غير جيد، فالإنسان يجتهد ليجعل نمط حياته إيجابيًا.

أما بالنسبة للعلاج النفسي أو السلوكي فيُقصد به أن تجعل تفكيرك إيجابيًا، أن تتفائل حول المستقبل، أن تدير وقتك بصورة صحيحة، أن تمارس الرياضة، أن تتواصل مع أرحامك، أن تكون دائمًا في معية الله تعالى، وتسأله العون..هذه كلها علاجات نفسية فأرجو أن تتبعها.

إذن أتمنى أن تكون قد وصلت إلى قناعة تامة أن العلاج الدوائي مهم، وما ذكرته لك من جانب نفسي وجانب اجتماعي.

من أفضل الأدوية التي تساعد في نوع الاكتئاب الذي تعاني منه هو العقار الذي يعرف تجاريًا باسم (بروزاك) ويُعرف علميًا باسم (فلوكستين) هذا دواء معروف، وسليم، وغير إدماني، وغير تعودي، وفوائده على المكتئبين معروفة ومثبتة جدًّا، ومن ميزاته أنه يحسن الدافعية عند الإنسان ويحسن المزاج ويقلل من المخاوف الوسواسية حول المستقبل.

فإذن توكل على الله، وابدأ في تناول البروزاك بجرعة كبسولة واحدة في اليوم، تناوله بعد الأكل لمدة شهر، بعد ذلك اجعلها كبسولتين في اليوم لمدة ستة أشهر، ثم خفضها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة خمسة أشهر، ثم كبسولة يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

هذا الدواء من سلامته وجدارته وفعاليته أنه لا يحتاج لوصفة طبية لأن تتحصل عليه.

هذا هو الذي أراه، وأنت عرضتَ علينا مشكلتك ونحن عرضنا عليك الحلول بكل أمانة وصدق، ونسأل الله تعالى أن ينفعك بما ذكرناه لك، ونسأله تعالى أن يمتعك بالعافية والصحة والشفاء، وبالله التوفيق والسداد.

 :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

ما هي أقوى الأدوية من مضادات الاكتئاب في علاج الاكتئاب النفسي؟ وبخاصة الملل والزهق وعدم الرغبة في الحياة.

ثانياً: ما هي خصائص كلاً من (السبراليكس) و (الريميرون) وعمل كل منهما؟ وهل يمكن استعمالهما معاً؟ وإذا تم استعمالهما معاً ففي أي حالة يكون فعالاً؟!

وشكراً.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن مضادات الاكتئاب من الناحية العلمية متشابهة جدًّا في قوة فعاليتها ولا توجد هناك خلافات كبيرة، وأرجو أن أؤكد لك أن الدواء أصلاً لا يرخص إذا لم يكن مفيداً، أي هناك مقاييس عالمية لترخيص الأدوية، فهناك حد أدنى للفعالية يجب أن يتوفر حتى يرخص، وهناك الكثير من الأدوية التي تجرى فيها الأبحاث وقد تصل مراحل متقدمة جدًّا وتخسر شركات الأدوية أو تصرف الكثير من الأموال ثم بعد ذلك يتضح أن الدواء ليس بالفعالية المطلوبة ولا يرخص له.

إذن أي دواء تم ترخيصه في السوق لعلاج الاكتئاب فهو دواء فعّال، هذا هو المبدأ العام، ولكن أتفق معك أن استجابات الناس تختلف للأدوية، لأن الدواء أيضاً يعتمد في فعاليته على أمور أخرى أهمها التركيب الوراثي والجيني للإنسان، فعرف أن هناك أسراً معينة تستجيب لأدوية معينة خاصة الأدوية النفسية، ولذا دائماً نسأل حين يأتينا المريض عن التاريخ المرضي في أسرته إن كان أحد من والديه أو إخوته أو أقرابه يعاني من أي نوع من المرض الذي يعاني منه وما هو نوع العلاج الذي تناوله ذاك الشخص .. فهذا عامل أساسي جدًّا.

والعامل الثاني الأساسي فكثير من الناس تكتب لهم الأدوية الصحيحة المضادة للاكتئاب، ولكنهم لا يتناولون الدواء بالجرعة الصحيحة، ولا يتناولونه بالمدة الصحيحة، فهذا عامل أساسي مهم جدًّا.

وهناك إشارات أو بعض الأبحاث تقول أن الإيفكسر يساعد 20% من مرضى الاكتئاب الذين لا يستجيبون للأدوية الأخرى، إذن فربما يكون هذا الدواء متفوقاً نسبيًّاً، ولكن بالطبع له مشاكله ويجب أن لا ننكر ذلك، فقد يؤدي إلى زيادة في الوزن، ويتطلب البداية بالتدريج وسحبه بالتدريج الشديد، لأن سحبه المفاجئ له يؤدي إلى شعور بالقلق والدوخة والتوتر، وهو يساعد في علاج الملل والضجر وعدم الرغبة في أداء الواجبات الحياتية.

ودائماً الوسائل الأخرى العلاجية بجانب الأدوية مهمة، وهي التفكير الإيجابي والفعالية وإدارة الوقت والتواصل والحرص على العبادات … هذه كلها تعتبر كتلة علاجية واحدة متواصلة وتكمل بعضها البعض.

وأما عدم الرغبة في الحياة فيجب على المسلم حين تأتيه هذه الأفكار الشريرة أن يستعيذ بالله منها وأن يفكر إيجابيًّا وأن يتواصل مع إخوته وأن يدعو لنفسه، وهذا بالطبع يزيل هذه المشاعر السلبية.

وبالنسبة لسؤالك الثاني فإن السبراليكس والريمانون لا ينتميان إلى نفس المجموعة لمضادات الاكتئاب، ولكن بصفة عامة كلاهما يعمل على الموصلات العصبية ولكن بدرجة متفاوتة، فالسبراليكس متخصص في العمل على مادة السيرتونن، والريمانون فهو أكثر شمولاً فهو يعمل على مادة (النورأدرنين) وعلى (الدوبامين) وعلى (السيرتونن).

ولا مانع من استعمالهما مع بعضهما البعض، ولكن المبدأ العام الأفضل والأحوط هو أن يستعمل الإنسان دواء واحد بالجرعة الصحيحة.

والحالات التي يمكن أن يستعمل فيها السبراليكس والريمانون هي إذا كان الإنسان يعاني من اكتئاب مصحوب بمخاوف وكذلك اضطراب شديد في النوم لا مانع أن يتناول الريمانون ليلاً، ويتناول السبراليكس في النهار، ولكن لا بد أن تحسب الجرعة، فجيب أن لا تتعدى حبة من السبراليكس وحبة واحدة أيضاً من الريمانون، فهذه هي الجرعة القصوى.

إذن فهما أكثر استعمالاً وأكثر فائدة في حالات الاكتئاب المصحوب باضطرابات النوم وكذلك المخاوف أو الوساوس.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

حاله شفاء جديده من مرض الاكتئاب
دكتور الهاشمى له الفضل فى علاجى بأذن الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ………
لقد سمعت هذه القصه المؤثره واحببت ان اشارك معكم وانشرها لعل الله يجزنى خيرا ويشفى مرضاى ومرضاكم واليكم القصه كما رواها صاحبها,,,,,,,,,,,,,,,
منذ مدة أعاني من الأرق وفقدان الشهية و حالة من اليأس والخمول. دائمة العزلة مع نفسي ولا أريد الأختلاط لا مع أهل أو أصدقاء- إلا بعد أن أجبر أحياناً- وأجد صعوبة بالغة في التركيز في عمل شي من دون لا أفكر في شيء آخر.

ولاحظ الجميع علي هذا التغير لدرجة ظننت أنني قد أكون محسودة أو مسحوةر، وفكرت في الذهاب لشيخ يقرأ علي، ولكني تراجعت عن هذه الفكرة وقلت لماذا لا أكتشف الأسباب المتدرجة التي جعلتني أصل لهذه الحالة حتى أزيلها وأغيرها وأعود مثل السابق وأحسن.

ولفترة اتكلت على أنني طالما نويت التغيير فسيحدث لوحده وسأجد نفسي في ليلة وضحاها قد تغيرت. و طبعاً لم يحصل أي شيء بل ازداد للأسوأ، بعدها تأملت قوله تعالى “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” والآن ولله الحمد رتبت لنفسي جداول أعمل عليها سعياً للتغير للأفضل خطوة بخطوة وبإذن الله سأحافظ عليها لأن الإرادة تصنع المستحيل.
وعندما لجات الى الاصدقاء المقربون لى نصحنى احدهم بالتوجة الى مركز الهاشمى الموجود حاليا بمصر لكى اتغلب على هذا المرض واتستعيد حياتى مرة اخرى بعد ما اصبت بالاكتئاب وبالفعل الحمد لله رب العالمين كل من يعرفنى الان فى حالة ذهول !!!عن ما كنت مسبقا عليه وقمت باخذ الجرعة التى هى عبارة عن اعشاب وماء محو وزيوت والرقية الشرعية سماعها فى اليوم مرتين والحمد لله الفضل لمركز الهاشمى التابع لدكتور محمد راشد الهاشمى فى علاجى
واحب ان اذكر انهم طلبوا منى ان اظهر على قناة الحقيقة واقل ذلك انى شفيت من خلال تعاملى معهم الا اننى رفضت ان اظهر منعا لاحراجى ….
والان…………

أنصح كل من أثقلت كاهله الهموم والأحزان و مل من كثرة التفكير، أنصحه بترديد هذا الدعاء:

” اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن وأعوذ بك من العجز والكسل، ومن البخل والجبن، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر والرجال”

والتوجة لمركز الهاشمى عن تجربة سابقة لانة يعالج الناس بالاعشاب الطبيعية والدكتور محمد راشد الهاشمى من اهم وافضل الدكاترة الموجودين بمصر والعالم العربى فى الطب البديل.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

أطعمة تؤثر على المزاج
البيض، والسمك، واللبن، والخضراوات، والبقوليات، والحبوب الكاملة القشرة
تؤدي إلى الراحة النفسية,وتعالج الاضطرابات العاطفية ,نقصه في الجسم إلى
ظهور الكآبة والانفعال وزيادة الحساسية تجاه المؤثرات العادية في البيئة
الخــس
يعمل على تهدئة الأعصاب
الجبن القريش، والحمص (مسلوقاً أو مطهواً مع بعض الخضروات مثل: الكوسة أوالسبانخ
تنشيط التفكير والذاكرة نتيجة بعض الأحماض الأمنية التي تحتوي ليها
الطماطـــم
تولد داخل الإنسان شعوراً بالكراهية الشديدة للتدخين ورائحته
الجـــزر
يعمل على الهدوء والطمأنينة النفسية
المخ، وصفار البيض، والزيوت النباتية غير كاملة التكرير وأهمها زيوت
الذرة، وبذرة القطن، وفول الصويا
تساعد على تحسين وتقوية الذاكرة
الكبد، والأرز، والقمح، والخميرة
تزيد من قدرة الإنسان على تحمل الألم، وتقلل انفعلاته، وتسبب له الة من
الإسترخاء والخمول
التمــــر
يكسب المرء الشجاعة وتقوية الأعصاب
الشـــكولاته
تسبب حالة من الانتشاء والراحة، وتقاوم الاكتئاب تنظيم ضربات القلب، وتمنع
الإحساس بالتوتر
المـوز
.
تساعد على التأمل وحسن التفكير
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
أطعمة تمنع الاكتئاب وتمنحك السعادة
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته …
هل تعلم ان هناكاطعمة تمنحك السعادة فوق فائدتها الغذائيه ..
قال باحثون صينيون في دراسة علمية حديثة ان هناك عشرة أطعمة تمنح الإنسان شعورا بالسعادة هي :
1.الأسماك
2.الموز
3.ليمون الجنه ( البامبلوس(
4.خبز القمح الصلب
5.السبانخ
6.الكرز
7.الثوم
8.القرع
9.الحليب منخفض الدهوون
10.الدجاج
وجاء في الدراسة التي نشرتها مجلة (ميديكال ريسيرشيز) الصينية المعنية بالشؤون الطبية في عددها الأخير أن هذه الأطعمة لا تمنح الإنسان احتياجاته اليومية من الطاقة فقط لكنها أيضا تمنحه شعورا بالسعادة وتساعده على مقاومة الاكتئاب مرض العصر.
وقالت الدراسة إن الناس الذين يعيشون بالقرب من البحار يبدون أكثر سعادةمن أولئك الذين يعيشون في المناطق الداخلية خاصة الجبلية, ويرجع ذلك جزئيا إلى تناولهم الكثير من الأسماك ذلك أن الحامض الدهني (أوميجا3 ) الموجود في أسماك أعماق البحار يحتوي على نفس وظائف العقاقير المضادة للاكتئاب ويساعد على تهدئة الأعصاب ويزيد من إفراز هرمون سيروتونين.
أما الموز فيحتوي على مركب كيميائي طبيعي يسمى (قلويدات) يعطي الناس دفعة تزيد ثقتهم فضلا عن أن الموز هو أيضا مصدر لبروتين (ترايبتوفان) و(فيتامين ب6 ) وكلاهما يساعدان الدماغ على صنع هرمون سيروتونين. وبالنسبة لليمون الجنة فهو غني بفيتامين سي, الذي يحسن مقاومة الجسم عن طريق الحفاظ على كثافة خلايا الكريات الحمراء ومقاوم جيد للإجهاد.
وفي ما يتعلق بالخبز المصنوع من القمح الصلب الكامل فإن الكربوهيدرات تزيد من إفراز هرمون سيروتونين كما أن أنواع كثيرة من العقاقير المضادة للاكتئاب تحتوي أساسا على دقيق القمح. وتحتوي السبانخ بوفرة على حامض الفوليك علما بأن نقص ذلك الحمض يؤدي مباشرة إلى انخفاض في هرمون سيروتونين الذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإكتئاب.
ويطلق الأطباء على الكرز في الغرب (الأسبرين الطبيعي) لأنه يحتوي على مواد (أنثوساينين) التي تعطي آكليها شعورا عارما بالسعادة, ويؤكد الباحثون أن تناول20 ثمرة كرز أكثر فعالية من الأدوية التي تخفف الكآبة. أما الثوم فقد أثبتت الدراسة فعاليته الكبيرة في إزالة التوتر وتهدئة القلق والغضب.
وحسب الدراسة فإن القرع يحافظ على مزاج جيد لأنه غني بفيتامين ب6والحديد اللذين يحولان السكر المخزون في الجسم إلى غلوكوز, الذي يغذي بدوره الدماغ. كما أن الحليب المنخفض الدهون المنزوع القشدة يزيل تماما أي شعور بالاجهاد أو الاعياء بفضل الكالسيوم الذي يتوفر فيه, أما الدجاج فهو مصدر رئيسي لعنصر السيلنيوم الهام للجسم

 ::::::::::::::::::::::::::::

أعشاب لعلاج الحالات النفسية, الاكتئاب/القلق/الخوف/التوتر/الحزن
هناك العديد من الأكلات التي تسرق النوم من العين والتي تؤدي للسهر والتي تؤدي للأرق وأكلات تسد النفس ومشروبات ” ترد الروح ” ومأكولات تسبب الحزن والاكتئاب ولا أحد ينجو من الاكتئاب حتى للحظات وبعض الناس يعاني من الاكتئاب لأيام وسنوات وهو شعور طبيعي يحدث في غالب الأحيان نتيجة للعديد من العوامل الداخلية والخارجية ويؤدي الاكتئاب في بعض الأحيان للإفراط في تناول الطعام وللاكتئاب أعراض تسمى بعلامات الإحباط وانقباض الصدر .
علامات الإحباط:
1.الشعور بالإرهاق والتعب .
2.الشعور بالحزن .
3.سرعة الغضب وتبدلات المزاج .
4.الإحساس بفقدان الأمل .
5.فرط الأكل أو فقدان الشهية .
6.الشعور بإنعدام الضمير أو الذنب .
7.ضعف التركيز وضعف الذاكرة .
8.تغير عادات النوم .
9.العجز عن الاستمتاع بالحياة.
علامات انقباض الصدر :
1.الشعور بالاكتئاب لعدة أيام .
2.عدم القدرة على متابعة الأعمال اليومية بشكل طبيعي .
3.نقص عرضي في الطاقة أو تغير بسيط في عادات النوم .
4.يمكن له الإحساس بالأنشطة المسلية .
5.ثبات الوزن .
6.شعور عابر بفقدان الأمل .
ويختلف تأثير الطعام على الإنسان من شخص لآخر تبعاً للعديد من العوامل والأسباب وإن من أهم أسباب الشعور بالاكتئاب هو نقص عناصر غذائية في وجباتنا الغذائية .
مشروبات بين الوجبات للقضاء على الاكتئاب للحالات العادية :
شاي الأعشاب المكوّن من التليو + النعناع + البابونج .
شاي اللافندر + اليانسون + الزعتر والمريمية
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
للاكتئاب الحاد
شاي الأعشاب مكون من أوراق البرتقال + اللافندر + الكركديه .
شاي الأعشاب مكون من الكنيدولا + الفاليريانا + اليانسون مع عصير الخس الطازج مخلوط بربع كوب عصير الكرفس
أعشاب ومشروبات في حالات الفشل العاطفي :
المردقوش + الهندباء البرية مع ملعقة عسل … وقت العصر وبعد صلاة العشاء .
للخوف الشديد وتوتر الأعصاب والفزع
يؤخذ شاي الأعشاب / أكليل الجبل + الفنطريون
وشرب عصير التفاح المخلوط بعصير الكرفس النيئ يؤخذ لتقوية الأعصاب ضد الضعف النفسي وله أكبر أثر على الدماغ ، وتهدئة النفس شاي أكليل الجبل والزيتون الزعتر ، وغلي بصلة وشرب مائها مضاف له ورقتين من الملفوف لمدة (3) أسابيع وأخذ ملعقة كبيرة مرتين من زيت جنين القمح وتناول حبوب الهريس أو البليلة .
ولفقد عزيز يؤخذ
شاي الفنطريون والمردقوش + الهندباء البرية ويفضل وضع الكرفس النيئ على السلطة الخضراء .
وهنا يجب التقليل من المواد المبهرة بالتوابل والبُعد عن الأغذية التي تحتوي على السكر الأبيض المكرر والحلويات المصنعة منه .
استبدال السكر الأبيض بسكر الفواكه أو العسل أو سكر النبات والاستعاضة عن الخبز الأبيض بالخبز الأسمر
مضادات الاكتئاب من الأغذية الطبيعية
وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن نقص حمض الفوليك الذي ينتشر خصوصاً عن السيدات يتسبب في أضرار نفسية خاصة في الشخصية كما أن نقصه يؤدي لشرود الذهن .
ويوجد حمض الفوليك بتركيز عالٍ في البقول والخضراوات الورقية كما هو عبارة عن فيتامين”ب” يستطيع أن يعمل كمضاد للاكتئاب .
ومن المعروف أن الأطعمة تؤثر على الحالة النفسية للإنسان .
يؤثر الغذاء تأثيراً مباشراً على الموصلات العصبية المرتبطة بعوامل الاكتئاب والعنف والمسؤول عن ذلك هو مادة تسمى الستيرونين (Serotonin) حيث يؤدي نقص كمية السيترونين في المخ للشعور بالعصبية والاكتئاب .
وعن عمل تحاليل لنسبة السيرتونيين في الجسم لوحظ إنخفاضها لدى الأشخاص الميالون للعنف والانتحار وكذلك عند المجرمين .
وتعمل الكربوهيدرات كمهدئات حيث تزيد إفراز الترتبوفان الذي يصل إلى المخ حيث يتحول إلى سيورتوين الموصل الأساسي للأعصاب .
وأفضل المهدئات الطبيعية هي البطاطا الحلوة وقطعة من الخبز الأسمر أو اللوز والمكسرات وملعقة من العسل أو السكر الطبيعي الأسمر .
ويجب تجنب الحلويات المصنعة مثل السكاريين والسكر المصنع والمكرر والطحينة الأبيض والكاكاو والكولا والقهوة والشاي
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

العلاج بالأعشاب

قال علماء نفس أمريكيون ان هناك ثمانية انفعالات اساسية وهذه الانفعالات التي توجد على مستويات متنوعة من الشدة:

الغضب، الخوف، السرور، الحزن، الرضا، النفور، الدهشة، الاهتمام او الفضول، وتتحد لتؤلف الانفعالات الاخرى. 

وقد توصل العلماء إلى ان هناك عاملين يحددان المشاعر والانفعالات وهما التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في جسم الإنسان والسبب الذي يعلل به الشخص تلك التغيرات. واستناداً الى هذه النظرية فان الانفعالات تنتج من تأويلات الناس لأحوالهم بعد استثارتهم فسيولوجيا. وقد يكون الاثر الخارجي للانفعال ظاهراً للناس كالبكاء والضحك واحمرار الوجه والحزن والفرح وغير ذلك من تغيرات الوجه الاخرى. ان هذه التغيرات الخارجية يصاحبها تغيرات فسيولوجية داخلية يحس بها الشخص نفسه فهو يستطيع ان يحس بتسرع نبضات قلبه وتنفسه وباندفاع الدم الذي قد يجعله يحس بتنمل في يديه أو قدميه وبوخز في فروة الرأس او خلف الرأس وربما قشعريرة وتصبب العرق او كليهما او رجفة في الجسم لا يستطيع معه الوقوف او الامساك بشيء.

وقد يؤدي تكرار حدوث الانفعالات غير السارة الى امراض نفسية جسيمة مستفحلة من انواع مختلفة، وليست هذه الامراض وهمية بل حقيقية 100% وهي تؤدي الى تعطيل كثير من وظائف الجسم كالهضم، بل احيانا تؤدي الى تلف انسجة الجسم، كما هو الحال في القرحة الهضمية مثل قرحتي المعدة والاثني عشر والتهاب القولون.

ومن المعروف ان ارتفاع ضغط الدم وربما السكر والحساسية وكثيراً من الأمراض الاخرى يدخل في نشوئها عامل انفعالي قوي، وكثيرا ما تكون ذات منشأ نفسي (عاطفي)، ويتشدد الاطباء في وقتنا الحاضر بالاهتمام بالاسباب النفسية للامراض بأسبابها الجسمية على حد سواء.

الصلة بينهما ولابد ان نعرف مدى الصلة بين الانفعالات والصحة فهذه الانفعالات سواء أكانت حادة أو عكسها ليست الا جزءا من الحياة ولن نستطيع تفاديها باي سبب من الاسباب.

ان الجزء الخاص بالانفعال في الجهاز العصبي هو الجهاز العصبي المستقل الأداء، فهو الذي يحكم وظائف بعض الاعضاء كضربات القلب وضغط الدم والهضم، وجميع هذه الوظائف اساسية للحياة. وهي تسير دون وعي منا ولا نستطيع ان نتحكم فيها بشكل مباشر، والغدد الصماء متصلة اتصالا مباشرا ووثيقا بهذا الجهاز المستقل الأداء، وهي مثله سريعة الاستجابة للانفعال وذلك بصب هرموناته في الدم مما تؤدي إلى تنبيه سلسلة من التفاعلات في مختلف اعضاء الجسم، ومن الامثلة المشهورة لعمل هذين الجهازين هو عندما يفزع الإنسان او يغضب فهو يحس ضربات قلبه قد اسرعت ويحس بارتفاع قد حصل في ضغط دمه، وهذان الجهازان يجعلان الكبد تطلق في الدم قدرا كبيرا من وقود الطاقة المخزون فيها فيزيد مقدار السكر في الدم، وتتسع الاوعية الدموية الذاهبة الى العضلات لتمدها بكمية اكبر من الدم الحامل لهذا الوقود، كأنما تتأهب للقيام بعمل جسمي ضخم.

وفي نفس الوقت يقف امداد الجهاز الهضمي بالدم فتقف تبعاً لذلك عملية الهضم مؤقتاً وتمتنع شهوة الطعام ويشحب لون جدار المعدة حتى يزول الفزع او الغضب. وضبط الانفعال من قبل البالغين امر مهم ومعنى ذلك ان يمنعوا آثارها من الظهور على ملامحهم، فالطفل يضرب إذا غضب، ولكن البالغ أن فعل ذلك فسيسبب مشكلات، ومع ذلك فالانفعالات نفسها والتغيرات الجسمية التي تصاحبها ليست قابلة للتحكم، فالمطلوب اذن هو ايجاد الطرق المقبولة المهذبة لمقابلة الأسباب التي قد تثير الانفعالات الضارة، ثم التعبير عن هذه الانفعالات بطريقة غير مضرة عندما تثار.

وأفضل طريقة في التحكم في الانفعالات هو ما يدرب عليه في صغره فالمفروض مثلاً أن يغضب الطفل الصغير إذا ولد له أخ، وقد يحاول ايذاءه او ضربه وينبغي بالطبع الا يسمح له بذلك. ولا ضرر من ان يسمح للطفل بان يبدي شعوره بانه لا يحب هذا الوليد الجديد فذلك مما ينفس عن انفعاله ولا يضير الوليد لانه لا يعرف شيئا. ولا يجري عقاب الطفل وتأنيبه في ان يحمله على حب الوليد، ولكن إذا ما اظهر الوالدان للطفل تفهمهما لمشاعره التي يعبر عنها، على ألا تكون لها آثار مؤذية، فإنهما يكونان قد القيا عليه درساً غالياً في كظم غيظه وكبت انفعاله.

انظر جريدة الرياض الاثنين 28 محرم 1424العدد 12701 السنة 38 

التَّلْبِينَةِ لِلْمَرِيضِ 

الشرح: 

قوله: (باب التلبينة للمريض) هي بفتح المثناة وسكون اللام وكسر الموحدة بعدها تحتانية ثم نون ثم هاء، وقد يقال بلا هاء، قال الأصمعي: هي حساء يعمل من دقيق أو نخالة ويجعل فيه عسل قال غيره: أو لبن. 

سميت تلبينة تشبيها لها باللبن في بياضها ورقتها. 

وقال ابن قتيبة: وعلى قول من قال يخلط فيها لبن سميت بذلك لمخالطة اللبن لها. 

وقال أبو نعيم في الطب: هي دقيق بحت. 

وقال قوم: فيه شحم. 

وقال الداودي: يؤخذ العجين غير خمير فيخرج ماؤه فيجعل حسوا فيكون لا يخالطه شيء، فلذلك كثر نفعه. 

وقال الموفق البغدادي: التلبينة الحساء ويكون في قوام اللبن، وهو الدقيق النضيج لا الغليظ النيئ. 

الحديث: 

حَدَّثَنَا حِبَّانُ بْنُ مُوسَى أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا يُونُسُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ وَكَانَتْ تَقُولُ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ 

الشرح: 

قوله: (عبد الله) هو ابن المبارك. 

قوله: (حدثنا يونس بن يزيد عن عقيل) هو من رواية الأقران. 

قوله: (أنها كانت تأمر بالتلبين) في رواية الإسماعيلي ” بالتلبينة ” بزيادة الهاء. 

قوله: (للمريض وللمحزون) أي بصنعه لكل منهما، وتقدم في رواية الليث عن عقيل ” إن عائشة كانت إذا مات الميت من أهلها ثم اجتمع لذلك النساء ثم تفرقن أمرت ببرمة تلبينة فطبخت ثم قالت: كلوا منها”. 

قوله: (عليكم بالتلبينة) أي كلوها. 

قوله: (فإنها تجم) بفتح المثناة وضم الجيم وبضم أوله وكسر ثانيه وهما بمعنى، ووقع في رواية الليث ” فإنها مجمة ” بفتح الميم والجيم وتشديد الميم الثانية هذا هو المشهور، وروي بضم أوله وكسر ثانيه وهما بمعنى، يقال جم وأجم، والمعني أنها تريح فؤاده وتزيل عنه الهم وتنشطه، والجام بالتشديد المستريح، والمصدر الجمام والإجمام، ويقال جم الفرس وأجم إذا أريح فلم يركب فيكون أدعى لنشاطه. 

وحكى ابن بطال أنه روي تخم بخاء معجمة قال: والمخمة المكنسة. 

الحديث: 

حَدَّثَنَا فَرْوَةُ بْنُ أَبِي الْمَغْرَاءِ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينَةِ وَتَقُولُ هُوَ الْبَغِيضُ النَّافِعُ 

الشرح: (حدثنا فروة) بفتح الفاء (ابن أبي المغراء) بفتح الميم وسكون المعجمة وبالمد هو الكندي الكوفي، واسم أبي المغراء معد يكرب وكنية فروة أبو القاسم، من الطبقة الوسطى من شيوخ البخاري ولم يكثر عنه. 

قوله: (أنها كانت تأمرنا بالتلبينة وتقول: هو البغيض النافع) كذا فيه موقوفا، وقد حذف الإسماعيلي هذه الطريق وضاقت على أبي نعيم فأخرجها من طريق البخاري هذه عن فروة، ووقع عند أحمد وابن ماجه من طريق كلثم عن عائشة مرفوعا ” عليكم بالبغيض النافع التلبينة يعني الحساء ” وأخرجه النسائي من وجه آخر عن عائشة وزاد ” والذي نفس محمد بيده إنها لتغسل بطن أحدكم كما يغسل أحدكم الوسخ عن وجهه بالماء ” وله وهو عند أحمد والترمذي من طريق محمد بن السائب بن بركة عن أمه عن عائشة قالت ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ أهله الوعك أمر بالحساء فصنع، ثم أمرهم فحسوا منه ثم قال: إنه يرتو فؤاد الحزين ويسرو عن فؤاد السقيم، كما تسرو إحداكن الوسخ عن وجهها بالماء”. 

ويرتو بفتح أوله وسكون الراء وضم المثناة ويسرو وزنه بسين مهملة ثم راء، ومعني يرتو يقوي ومعنى يسرو يكشف، والبغيض بوزن عظيم من البغض أي يبغضه المريض مع كونه ينفعه كسائر الأدوية. 

وحكى عياض أنه وقع في رواية أبي زيد المروزي بالنون بدل الموحدة، قال: ولا معني له هنا. 

قال الموفق البغدادي: إذا شئت معرفة منافع التلبينة فاعرف منافع ماء الشعير ولا سيما إذا كان نخالة، فإنه يجلو وينفذ بسرعة ويغذي غذاء لطيفا، وإذا شرب حارا كان أجلى وأقوى نفوذا وأنمى للحرارة الغريزية. 

قال: والمراد بالفؤاد في الحديث رأس المعدة فإن فؤاد الحزين يضعف باستيلاء اليبس على أعضائه وعلى معدته خاصة لتقليل الغذاء، والحساء يرطبها ويغذيها ويقويها، ويفعل مثل ذلك بفؤاد المريض، لكن المريض كثيرا ما يجتمع في معدته خلط مراري أو بلغمي أو صديدي، وهذا الحساء يجلو ذلك عن المعدة. 

قال: وسماه البغيض النافع لأن المريض يعافه وهو نافع له، قال: ولا شيء أنفع من الحساء لمن يغلب عليه في غذائه الشعير، وأما من يغلب على غذائه الحنطة فالأولى به في مرضه حساء الشعير. 

وقال صاحب ” الهدى “: التلبينة أنفع من الحساء لأنها تطبخ مطحونة فتخرج خاصة الشعير بالطحن، وهي أكثر تغذية وأقوى فعلا وأكثر جلاء، وإنما اختار الأطباء النضيج لأنه أرق وألطف فلا يثقل على طبيعة المريض. 

وينبغي أن يختلف الانتفاع بذلك بحسب اختلاف العادة في البلاد، ولعل اللائق بالمريض ماء الشعير إذا طبخ صحيحا، وبالحزين إذا طبخ مطحونا، لما تقدمت الإشارة من الفرق بينهما في الخاصية والله أعلم. 

السفرجـل

روى ابن ماجه في سننه من حديث إسماعيل بن محمد الطلحي ، عن نقيب بن حاجب ، عن أبي سعيد ، عن عبد الملك الزبيري ، عن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وبيده سفرجلة ، فقال ” دونكها يا طلحة ، فإنها تجم الفؤاد ” .

ورواه النسائي من طريق آخر ، وقال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في جماعة من أصحابه ، وبيده سفرجلة يقلبها ، فلما جلست إليه ، دحا بها إلي ثم قال ” دونكها أبا ذر ، فإنها تشد القلب ، وتطيب النفس ، وتذهب بطخاء الصدر ” . وقد روي في السفرجل أحاديث أخر ، هذا أمثلها ، ولا تصح .

والسفرجل بارد يابس ، ويختلف في ذلك باختلاف طعمه ، وكله بارد قابض ، جيد للمعدة ، والحلو منه أقل برودة ويبساً ، وأميل إلى الإعتدال ، والحامض أشد قبضاً ويبساً وبرودة ، وكله يسكن العطس والقئ ، ويدر البول ، ويعقل الطبع ، وينفع من قرحة الأمعاء ، ونفث الدم ، والهيضة ، وينفع من الغثيان ، ويمنع من تصاعد الأبخرة إذا استعمل بعد الطعام ، وحراقة أغصانه وورقه المغسولة كالتوتياء في فعلها .

وهو قبل الطعام يقبض ، وبعده يلين الطبع ، ويسرع بانحدار الثفل ، والإكثار منه مضر بالعصب ، مولد للقولنج ، ويطفئ المرة الصفراء المتولدة في المعدة ، وإن شوي كان أقل لخشونته ، وأخف ، وإذا قور وسطه ، ونزع حبه ، وجعل فيه العسل ، وطين جرمه بالعجين ، وأودع الرماد الحار ، نفع نفعاً حسناً ، وأجود ما أكل مشوياً أو مطبوخاً بالعسل ، وحبه ينفع من خشونة الحلق ، وقصبة الرئة ، وكثير من الأمراض ، ودهنه يمنع العرق ، ويقوي المعدة ، والمربى منه يقوي المعدة والكبد ، ويشد القلب ، ويطيب النفس .

ومعنى تجم الفؤاد تريحه . وقيل تفتحه وتوسعه ، من جمام الماء ، وهو اتساعه وكثرته ، والطخاء للقلب مثل الغيم على السماء. قال أبو عبيد الطخاء ثقل وغشي ، تقول ما في السماء طخاء ، أي سحاب وظلمة .

اليَقْطِينٌ: 

وهو الدُّبَّاء والقرع، وإن كان اليقطينُ أعمَّ، فإنه فى اللُّغة: كل شجر لا تقومُ على ساق، كالبِّطيخ والقِثاء والخيار. قال الله تعالى: {وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ }[الصافات:146]

قيل: ما لا يقومُ على ساق يُسمى نَجْماً لا شجراً، والشجر: ما له ساق قاله أهل اللُّغة فكيف قال: { شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ}[الصافات:146] ؟.فالجواب: أنَّ الشجر إذا أُطلِقَ، كان ما له ساق يقوم عليه، وإذا قُيِّدَ بشىءٍ تقيَّد به، فالفرقُ بين المطلقَ والمقيَّد فى الأسماء باب مهمٌ عظيم النفع فى الفهم، ومراتب اللُّغة.

واليقطين المذكور فى القرآن: هو نبات الدُّبَّاء، وثمره يُسمى الدُّبَّاء والقرْعَ، وشجرة اليقطين.وقد ثبت فى ((الصحيحين)): من حديث أنس بن مالك، أنَّ خياطاً دعا رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم لطعام صنَعه، قال أنسٌ رضى الله عنه: فذهبتُ مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فقرَّب إليه خُبزاً من شعير، ومرَقاً فيه دُبَّاءٌ وقَدِيدٌ، قال أنس: فرأيتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَتتبَّعُ الدُّبَّاء من حَوالى الصَّحْفَةِ، فلم أزل أُحِبُّ الدُّبَّاءَ من ذلك اليوم.وقال أبو طالُوتَ: دخلتُ على أنس بن مالك رضى الله عنه، وهو يأكل القَرْع، ويقول: يا لكِ من شجرةٍ ما أحبَّك إلىَّ لحُبِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إيَّاكِ.

وفى ((الغَيْلانيَّات)): من حديث هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشةَ رضى الله عنها قالت: قال لى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشةُ؛ إذا طبَخْتُم قِدْراً، فأكثِروا فيها من الدُّبَّاء، فإنَّهَا تَشُدُّ قَلْبَ الحَزِين

ما هي الأدوية العشبية التي يمكن استخدامها في الحد من الانفعالات التي تؤثر على صحة الإنسان؟

- يوجد عدد من الأعشاب التي يمكن استخدامها للحد من الانفعالات وهي:

- الناردين المخزني Valeriana: وهو نبات معمر يصل ارتفاعه إلى , 12متر له أوراق ريشية مقسمة وازهارها قرنفلية. الجزء المستخدم من النبات الجذر والجذمور اللذين يقلعان في فصل الخريف. تحتوي جذور وجذامير الناردين المخزني على زيت طيار واهم محتوياته اسيتات البورنيول والبيتا كارفلين واليريدويدات وقلويدات. ويستعمل الناردين المخزني ضد القلق والأرق والانفعالات والكآبة ويؤخذ ملء ملعقة شاي من مسحوق الجذور والجذامير ومن المفضل ان يضاف اليها ملء ملعقة شاي من مسحوق الريحان وتوضع في كوب ثم يصب عليه الماء المغلي ويترك لمدة 5دقائق ثم يحلى ويشرب بين وجبات الطعام اي بمعدل كوبين يومياً. كما يوجد مستحضر من الناردين يباع في محلات الأغذية التكميلية تحت مسمى فاليريان (Valerian).

- حشيشة القلب St. Johns Wort: ويعرف بعدة اسماء مثل شجرة القديسين والهيوفاريقون وهو نبات شجري معمر ذات ازهار كثة صفراء اللون، الجزء المستخدم من النبات الأطراف المزهرة.

تعرف حشيشة القلب علمياً باسم Hypericum Perforatum تحتوي الأطراف المزهرة للنبات على زيت طيار (كاروفلين)، هيبرسين وشبيه الهيبرسين وفلافونيدات. يستخدم النبات كمضاد للاكتئاب ومضاد للتشنج وينبه تدفق الصفراء ومفرج للألم كما انه يعمل كمضاد للفيروسات. وطريقة الاستعمال ان يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من أزهار النبات وتوضع في كوب ثم يصب عليها ماء مغلي وتترك لمدة ما بين 5- 10دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل كوب الى كوبين في اليوم كوب في الصباح الباكر والآخر بعد وجبة الغذاء مباشرة. كما يوجد مستحضر مقنن في محلات الأغذية التكميلية تحت مسمى (St. Johns Wort)،

- الزيزفون والترنجان Lime and Balm: الزيزفون شجرة يصل ارتفاعها إلى 30متراً، ذات لحاء رمادي أملس واوراق قلبية. الجزء المستخدم منها الازهار ذات اللون الاصفر. يعرف الزيزفون علمياً باسم Tilia Lenden. وتحتوي الأزهار على فلافونيدات بالاخص الكويرسيتين والكامفيرول وحمض الكافئين ومواد هلامية وحمض العفص وزيت طيار وتستخدم أزهار الزيزفون كمضاد للنرفزة والانفعالات الحادة والكآبة. أما الترنجات والمعروف علمياً باسم Melissa officinalis وهو نبات معمر يصل ارتفاعه إلى , 15متر ذو ازهار صغيرة بيضاء. تحتوي على زيت طيار وفلافونيدات وتربينات ثلاثية وفينولات وحموض العفص. اما تأثيراته فهو مضاد للتشنج ومقو للأعصاب ومضاد للفيروسات. وطريقة الاستخدام هو اخذ ملء ملعقة شاي من مزيج مسحوقي ازهار الزيزفون والترنجان بنسب متساوية ووضعها في ملء كوب ماء يغلي وتركها لمدة عشر دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل كوب بعد كل وجبة.

- رعي الحمام والبردقوش Vervan and Marjoram: رعي الحمام نبات معمر يصل ارتفاعه الى متر واحد له سيقان صلبة وسنابل زهرية ارجوانية مع بياض. الجزء المستخدم من النبات: جميع الأجزاء الهوائية. يعرف رعي الحمام علمياً باسم Verbena Officinalis ويحتوي على ايريدويدات مرة واهمهما فرنبين وفرنبالين وكذلك زيت طيار وقلويدات ومواد هلامية. ويستعمل كمقو عصبي ومقو ومنبه لافراز الصفراء وكمضاد للانفعالات وتهدئة النفس. اما البردقوش Marjoram فقد تحدثنا عنه كثيرا وهو عشب معمر الجزء المستخدم منه الاجزاء الهوائية ويحتوي على زيت طيار يضم الكارفاكول والثيمول ومواد عفصية ومواد راتنجية وفلافونيدات. ويستخدم ضد آلام المعدة والقلب ومريح للأعصاب والرأس وطريقة استعمال مزيج رعي الحمام والبردقوش هو اخذ ملعقة صغيرة من مسحوق رعي الحمام وملعقة أخرى صغيرة من البردقوش وتوضع جميعاً في كوب ثم يصب فوقه ماء مغلي ويغطى ويترك لمدة 10دقائق بعد التحريك ثم يصفى ويضاف له عسل ويشرب بمعدل كوب واحد بعد كل وجبة.

- الهدال والزعرور Mistletose and Hawthorn: الهدال نبات متطفل على أشجار الزيتون والخوخ والمشمش والطلح والرمان ويعرف ايضا بالدبق ومنه انواع، الجزء المستخدم من الهدال الاوراق والاغصان والثمار الصمغية. يعرف علميا باسم Viscum Album ويحتوي على جلوكوبروتينات ومتعددات الببتيز وفلافونيدات وحمض الكافئين واستيل كولين. ومتعددات الببتيز تثبط الأورام وتنبه المقاومة المناعية وهي تخفف القلق والانفعال والحث على النوم يفرج نوبات الألم والصداع.

أما الزعرور فيعرف علمياً باسم Crataegus Oxyacantha: والجزء المستعمل منه الأطراف المزهرة والعينات ذات اللون الأحمر القاني يحتوي على فلافونيدات حيوية مثل الروتين والكويرستين وتربينات ثلاثية وجلوكوزيدات وكومارينات وحمض العفص. ويستعمل الزعرور كمقو للقلب ويوسع الأوعية الدموية ومزيل للسموم والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من مسحوق خليط الهدال والزعرور بأجزاء متساوية ويوضع في كوب ثم يملأ بالماء المغلي ويقلب جيداً ثم يغطى ويترك مدة 10دقائق ثم يصفى ويشرب وذلك بمعدل كوبين فقط في اليوم وذلك بين وجبات الطعام. وتستخدم هذه الوصفة لعلاج النرفزة والانفعالات الحادة والكآبة.

- حشيشة الملاك العينية Dang Gui: حشيشة الملاك العينية عبارة عن نبتة معمرة منتصبة قوية يصل ارتفاعها الى مترين ذات اوراق خضراء زاهية وسوق جوفاء وازهارها كثة مظلية ذات لون ابيض. الجزء المستخدم من النبات الجذمور. وتعرف علمياً باسم Anglica Sinensis وتحتوي على كومارينات، وزيت طيار، وفيتامين ب12، وبيتاسيتوسيترول وتعتبر حشيشة الملاك الوصفة المفضلة في الصين لدى النساء فهي مقوية ومقوية للدم ومضادة للتشنج وتدر الحيض ومقوية لوظائف الكبد وللجذمور مفعول مضاد حيوي ومسكن للحالات العصبية والنرفزة والانفعالات الحادة. وطريقة الاستعمال أخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الجذمور وتوضع في كوب ويصب فوقه ماء مغلي ويشرب منه بعد الفطور واخرى عند النوم.

- البابونج Chamomile: علاج مهم في تخفيف الانفعالات والشد العصبي. والبابونج هو ازهار نبات يصل ارتفاعه الى حوالي 50سم ذات اوراق ريشية وازهارها صفراء تشبه ازهار نبات الربيع. الجزء المستخدم منه هو الأزهار التي تحتوي على زيت طيار والذي يحوي استرات حمض التفليك والأنجليك والكمازولين وكذلك لاكتونات تربينية وفلافونيدات وكومارينات. يستخدم البابونج على نطاق واسع كعلاج لمشاكل الجهاز الهضمي وهو مسكن معتدل ويحسن كثيرا من مستوى الهضم. كما يستخدم ضد الصداع والصداع النصفي وكذلك لجلب النوم ولعلاج وتهدئة الانفعالات والطريقة ان يؤخذ من الازهار ملء ملعقة كبيرة من المسحوق ويوضع في كوب ثم يصب فوقه ماء مغلي ويقلب جيداً ثم يصفى ويشرب بهدوء مرة بعد الفطور واخرى بعد العشاء يومياً ولا يجوز زيادة عدد الجرعات ويجب الا تتناوله المرأة الحامل ويجب عدم الزيادة على الجرعة المحددة لانه يسبب بعض المشاكل مثل القيء وحدة المزاج والدوخة وثقل الرأس.

- جذر الراسن Ele***pane: وهو نبات معمر يصل ارتفاعه الى ثلاثة امتار، اوراقه ذهبية تشبه الاقحوان واوراق مدببة كبيرة وازهار ذات لون اصفر في الخارج واسود في المنتصف. الجزء المستخدم من النبات الجذور ويوجد من الراسن انواع كثيرة ويعرف علميا باسم Inula Helenium ويحتوي على اينولين بنسبة 44% وزيت طيار اهم مركبات اللانتول ولاكتونات التربينات الاحادية النصفية ومواد صابونية ثلاثية التربين مثل دامار انديانول وستيرولات. ويستعمل كمقشع ومزيد للتعرق ومطهر وملطف ومقو للهضم حيث يرفع من مستوى الشهية ويفرج التخمة ولحالات الاكتئاب النفسي. والطريقة أن يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق جذر النبات ويوضع في كوب ثم يضاف له ماء مغلي حتى الامتلاء ثم يغطى ويترك لمدة ما بين 5- 10دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب واحد بعد كل وجبه عذائية. ويجب على الحوامل عدم استخدام هذا المستحضر.

الفكس ” الضرم ” Lavandula officinale

ولعلاج الصداع يؤخذ 20 قطرة من الزيت وتخلط مع زيت زيتون (قدر نصف فنجان صغير) وتفرك بالمخلوط الجبهة فيزول الصداع حالاً.وفي حالة الأرق والإجهاد يؤخذ ملعقة من أزهار النبات الجاف وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب عند النوم ، كما أثبتت الدراسات أنه يخفف آلام الصداع وكذلك الصداع النصفي ويقلل من القلق والكأبة والإجهاد ، ونفرزة الأعصاب كما يخفف شد العضلات ويزيل المغص ويطرد الغازات من المعدة.

الزيزفون :

في ايامنا هذه عرفت خصائص ازهار الزيزفون بوضوح واثبتت الدراسات العلمية استعمالها كمسكن للآلام المعدية ومضادة للتشنج حتى لقدر مايستعمل منها في فرنسا لوحدة كل عام بخمسمائة طن ولها ايضاً خصائص مسكنة بالنسبة للمؤرقين والقلقين والعصبيين حيث يستحمون في ماء منقوعا بنسبة 500 جرام للحمام الواحد.

الأذريون:

يضاف من 5 ـ 10 نقاط من زيت الآذريون إلى ماء الحمام لعلاج القلق العصبي والاكتئاب.

الناردين :

أثبتت الدراسات تأثير الناردين على القلق والأرق ويعتبر من أفضل العلاجات للأرق الذي كان سببه القلق أو فرط الإثارة فهو يرخي العضلات المفرطة التقلص وهو مفيد لتوتر الكتف والعنق والربو والمغص وألم الحيض وتشنج العضلات، كما ان الناردين مع بعض الأعشاب الأخرى تستعمل كعلاج لفرط ضغط الدم الناتج عن الكرب والقلق.

مستحلب اليانسون:

تستخدم هذه الوصفة في تهدئة اعصاب المرأة وازالة القلق عنها. وطريقة تحضير مستحلب اليانسون هي بوضع ملعقتين كبيرتين من مسحوق اليانسون في كوب ثم يصب عليه الماء المغلي ويقلب جيداً ويغطى بعد تحليته بملعقتي سكر صغيرتين لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب. 

الجنسنج:

يشجع الجسم على التحكم في القلق والاجهاد ولتنشيط كريات الدم البيضاء ويفيد في علاج الطحال المحتقن.

حبوب اللقاح :

استخدمت حبوب اللقاح بنجاح تام في علاج الاضطرابات العصبية ومنها:

التوتر العصبي ، الإرهاق والتعب الشديد ، حالات الانهيار العصبية مع صورة صحية متدهورة ، اضطرا بات الذاكرة.

وقرر كثير من الباحثين أن حبوب اللقاح علاج ممتاز للاضطرابات العصبية، وأنه يمكن استخدامها كمادة مهدئة, وكثير من الباحثين في العصر الحاضر يصف العلاج بحبوب اللقاح قبل النوم للمرضى الذين يعانون من الأرق، وقد وجد أنه يسبب لهم نوما هادئاً.

الكزبره :

يشيع استخدام الكزبرة كتابل حيث تستخدم على نطاق واسع في جميع بلاد العالم. ويستخدم نقيع الكزبرة كعلاج لطيف لانتفاخ البطن والمغص وهي تهدئ التشنج في الامعاء وتضاد تأثيرات التوتر العصبي.

الزنجبيل :

افادت دراسه حديثه ان الزنجبيل قد يساعد في تخفيف آلام الصداع الناتجه عن التوتر النفسي وأوضح الباحثون أن فعالية الزنجبيل تكمن في قدرته على تقليل أنتاج مركبات (بروستاجلاندنيز) المسببه للألم في الجسم فضلاً عن كونه راخياً للأعصاب والعضلات حيث يساعد على الاسترخاء وتخفيف التوتر لذلك فهو يسهم في تخفيف آلام الصداع الخفيفه :ولكن مزجه مع البابونج وزهرة الزيرفون يعطي مشروباً أقوى وأكثر فعاليه في إزالة الصداع والتشجيع على الاسترخاء.

حشيشة الدينار HOPS:

لحشيشة الدينار استعمالات كثيرة فهي مضادة للتشنج ومنومة وتنبه الجهاز الهضمي بقوة وتزيد افرازات المعدة ، كما ان العشبة ترخي العضلات الملساء وتعتبر حشيشة الدينار من افضل الاعشاب ضد التوتر والقلق والكرب والصداع.

لسان الثور : 

من المفرحات وينفع بذلك من الجنون والوسواس والبرسام والماليخوليا ، ومن المعروف اليوم ان النبته تنبه وتنشط عمل الغدة الكظرية مما يعزز افراز الادرينالين هرمون “الشجاعة ” الذي يجهز الجسم للعمل والتصرف في المواقف الحرجة الضاغطة عصبياً.

قلت الرقية الشرعية والصلاة والبعد عن المعاصي وكذلك شم المفرحات من الأطياب مثل الورد والريحان والمسك الأبيض

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

معـالجــــة الإكتـــئاب النفســـي ألتي عجز الطب عنها بـالقــرآن الكــريـم

بِسْــــم الله ِالرَّحْمنِ الرِّحيْم يَا أَ يُّهَا النَّاسُ قَد جَآءَتكُم مّوعِظَةٌ مُِن رَّبِّكُم وَشِفَآءٌ لِّمَا في الصُّدٌورِ وَهٌدى وَرَحمَةٌ لِّلمُؤمِنِينَ

بِسْــــمِ الله ِالرَّحْمنِ الرِّحيْم وَ لنَبْلُوَنَّكُمْ بشَيْء مِنَ اْلخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ اْلأَمْوَالِ وَاْلأَنْفُسِ وَاْلَثّمَراَتِ وَبَشّرِ اْلصّابِرينَ

صـَدْقَ اللهُ العَظْيم

عن جابر بن عبد الله , عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لكل داء دواء , فإذا أصيب دواء الـداء : برأ بإذن الله
رواه مسلم
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أن الله عز وجل لم ينزل داء إلا وأنزل له شفاء: علمه من علمه وجهله من جهله
رواه ابن ماجة والنسائي

من الطبيعي جداَ أن يتعرض الجسد إلى خلل يعيقه عن متابعة حياته العادية .وقد يكون هذا الخلل إما عضويا أو نفسياَ ،ولا شك بأن المرض العضوي أخذ الحيز الكبير في طرق معالجته والوصول إلى نتائج جيدة وذلك باكتشاف العقاقير الطبية أو باللجوء إلى استخدام الأعشاب الطبيعية*

أما مرض النفس فالسبيل إلى إصلاحه لايكون عن طريق العقاقير الطبية كونه يهدف إلى إصلاح المعاني لا إصلاح الصور وإصلاح المعاني أي النفوس لا يتم الوصول إلي علاج شاف له مالم يتم التعرف على ماهية هذه النفس البشرية و هذا ما استند عليه العالم الإنكليزي السـير بينت من أنه وجد ضالته عند المرحوم والعالم الشيخ أمين شيخو . والسـير بينت هذا هو رجل علم وسياسة وفيلسوف كبير وعالم فلك .وصاحب مؤلفات عالمية ،وله مقالات في العلوم ونظريات تناقلتها معظم دول العالم.وتدرّس في جامعاتها ،ومامنح لقب السـير إلا تقديراَ لمنجزات هذا العالم العلمية .وعلى الرغم من علمه الغزير والمتنوع فقد عجز عن التوصل إلى تعريف للنفس والعقل والروح والفكر والذاكرة .إذ قال :
أن ثمة سؤالاً حيرني استغرقت به أربعين عاماً بحثاً واستفساراً وتنقيباً ولانتيجة ولارداً مقنعاً ولا جواباً شافياً.إلى أن تم لقاء بيني وبين ذلك العالم الدمشقي ألا وهو المرحوم أمين شيخو الذي عرف له النفس بقوله

النفس

هي ذات الإنسان المعنوية الشاعرة ،وهي نور إلهي مركزها في الصدر وأشعتها سارية بواسطة الأعصاب في سائر أنحاء الجسد وهذه النفس المسجونة في الجسد إنما تتعرف بما يحيط بها من الأشياء بواسطة الحواس . فـعن طريق العين تبصر وبالأذن تسمع وبالأنف تشم وبواسطة الجلد تحس وتلمس وباللسان تتذوق طعم الأشياء **،

كما تعبر عما يجول فيها من الخواطر والأفكار .وبشيء من التفصيل نقول إذا وقف أحدنا أمام شاطئ البحر،فإن رؤيته تجعل المرء يخشع أمام هذا المنظر ويستعظمه ،وهذا الخشوع والإستعظام هو خشوع النفس واستعظامها .وإذا وقع نظرنا على شخص عزيز على قـلوبنا جرحت يده جرحاَ بليغاَ وجعل الدم يتقاطر منها ، فلا بد أننا نحزن لهذا المشهد ونتألم على صاحبه ،فهذا الحزن والألم الذي ينتابنا إنما هو حزن النفس وألمها ،وإذا كان أحد أقاربنا الذي نحبهم مسافراَ سفراَ بعيداَ وسمعنا بعودته فهناك تسر وتفرح وما ذاك إلا فرح النفس وسرورها

والنفس لا تغادر الجسد في حالة التخدير فقط وإنما تغادرها حين منامها،ولذا فمغادرتها يومية حسبما جاء في قوله تعالى
بِسْــــمِ الله ِالرَّحْمنِ الرِّحيْمِ

اللهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوتِها وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِها فَيُمْسِكُ اْلَّتِي قَضَى عَلَيْهَا المَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَأَيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفَكَّرُون
فالله سبحانه وتعالى يتوفى النفس في منامها وحين الموت حيث يمسكها في هذه الحالة ولا يرسلها كما في حالة الموت والنفس هي المخاطبة دوماً في القرآن ،وقد جاء ذكرها فيه أكثر من ثمانين مرة ،وعدد أنواعها ووصفها في قوله تعالى بالنفس اللوامة والنفس المطمئنة والنفس الأمارة .وهذه
النفس
حينما ينتابها شيء من الأهتزاز لصدمة نفسية قوية أو لخوف أصابها أو لفرحة كبرى فتصبح غير قادرة على ضبط المدركات النفسية وحيازتها.فتنعكس على الجسد فيتصرف المرء تصرفات غير منضبطة ،وهذا لا يعني أن ثمة عطب أصاب الدماغ ،وإنما يحصل خلل في عقْل الأمور أي ضبطها

فعظمة الإسلام قد شهد بها مشاهير الغرب وهذه الشريعة قد احتواها القرآن الكريم الذي هو قول الله سبحانه وتعالى وما أنزله إلا بقصد هداية الناس أجمعين لا فرق بين أعجمي وعربي . وقد تمثلت هذه الشريعة وبشر بها رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام فصنعت منه أعظم رجل وجد على سطح الأرض بشهادة كثير من علماء الغرب الذين تعرفوا على شريعة الإسلام وحاملها .
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

  1. الـــعـــــلاج بالـــــقــــــــرآن(التو� �ر,الاكتئاب,الاحباط….)

    نصائح لعلاج التوتر النفسي من العلم والقرآن
    ما أكثر الأمراض النفسية التي نعاني منها ولا نكاد نحسّ بها، وما أكثر النصائح

    التي قدمها علماء النفس لعلاج هذه الأمراض، ولكن ماذا عن القرآن؟…
    علاج التردد والإحساس بالذنب

    يؤكد علماء البرمجة اللغوية العصبية على أهمية أن تنظر لجميع المشاكل التي تحدث معك على أنها قابلة للحل، بل يجب عليك أن تستثمر أي مشكلة سليبة في حياتك لتجعل منها شيئاً إيجابياً.

    وقد دلَّت الأبحاث الجديدة على أن الإنسان عندما ينظر إلى الشيء السلبي على أنه من الممكن أن يكون إيجابياً مفيداً وفعَّالاً، فإنه سيكون هكذا بالفعل.

    إن كل واحد منا يتعرّض في حياته لبعض المنغصات أو المشاكل أو الهموم أو الأحداث، وكلما كانت قدرة الإنسان أكبر على تحويل السلبيات إلى إيجابيات، كان هذا الإنسان قادراً على التغلب على التردد والخوف وعقدة الإحساس بالذنب.

    إذن أهم عمل يمكن أن تحول به الشرّ إلى خير هو أن تنظر إلى الأشياء السلبية بمنظار إيجابي، وهذا ما فعله القرآن عندما أكد لنا أن الأشياء التي نظنها شراً قد يكون من ورائها الخير الكثير، وهذه قمة الإيجابية في التعامل مع الأحداث، يقول تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) [البقرة: 216].

    إن هذه الآية تمثل سبقاً علمياً في علم البرمجة اللغوية العصبية، لأنها بمجرد أن نطبقها سوف تحدث تأثيراً عجيباً إيجابياً ينعكس على حياتنا النفسية بشكل كامل، وهذا – أخي القارئ – ما جرّبته لسنوات طويلة حتى أصبحت هذه الآية تشكل عقيدة راسخة أمارسها كل يوم، وأنصحك بذلك!

    علاج الاكتئاب

    يقول علماء النفس: إن أفضل طريقة لعلاج الكثير من الأمراض النفسية وبخاصة الاكتئاب أن تكون ثقتك بالشفاء عالية جداً، حتى تصبح على يقين تام بأنك ستتحسن، وسوف تتحسن بالفعل.

    وقد حاول العلماء إيجاد طرق لزرع الثقة في نفوس مرضاهم، ولكن لم يجدوا إلا طريقة واحدة فعالة وهي أن يزرعوا الثقة بالطبيب المعالج.

    فالمريض الذي يثق بطبيبه ثقة تامة، سوف يحصل على نتائج أفضل بكثير من ذلك المريض الذي لا يثق بطبيبه.

    وهذا ما فعله القرآن مع فارق واحد وهو أن الطبيب في القرآن هو الله سبحانه وتعالى!!!

    ولذلك فإن الله هو من أصابك بهذا الخلل النفسي وهو القادر على أن يصرف عنك هذا الضرّ، بل وقادر على أن يبدله بالخير الكثير، يقول تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [يونس: 107].

    لقد كانت هذه الآية تصنع العجائب معي في أصعب الظروف، فكلما مررتُ بظرف صعب تذكرتُ على الفور هذه الآية، واستيقنتُ بأن الحالة التي أعاني منها إنما هي بأمر من الله تعالى، وأن الله هو القادر على أن يحول الضرّ إلى خير، ولن يستطيع أحد أن يمنع عني الخير، فيطمئن قلبي وأتحول من حالة شديدة مليئة بالاكتئاب إلى حالة روحانية مليئة بالسرور والتفاؤل، وبخاصة عندما أعلم أن الظروف السيئة هي بتقدير الله تعالى، فأرضى بها لأنني أحبّ الله وأحبّ أي شيء يقدّره الله عليّ.

    وسؤالي لك أخي الكريم: ألا ترضى أن يكون الله هو طبيبك وهو مصدر الخير وهو المتصرّف في حياتك كلها؟ فإذا ما عشتَ مع الله فهل تتخيل أن أحداً يستطيع أن يضرك والله معك!

    علاج الإحباط

    ما أكثر الأحداث والمشاكل التي تعصف بإنسان اليوم، فتجد أنواعاً من الإحباط تتسرّب إليه نتيجة عدم تحقق ما يطمح إليه.

    فالإحباط هو حالة يمر فيها الإنسان عندما يفشل في تحقيق عمل ما، في حال زاد الإحباط عن حدود معينة ينقلب إلى مرض صعب العلاج.

    ولو بحثنا بين أساليب العلاج الحديثة نجد علاجاً يقترحه الدكتور “أنتوني روبينز” الذي يعتبر من أشهر المدربين في البرمجة اللغوية العصبية، حيث يؤكد هذا الباحث أن الحالة النفسية تؤثر على وضعية الجسم وحركاته ومظهره.

    ولذلك فإن الإنسان المصاب بدرجة ما من الإحباط تجد الحزن يظهر عليه وتجده يتنفس بصعوبة ويتحدث ببطء ويظهر عليه أيضاً الهمّ والضيق.

    ولذلك يقترح روبينز أن تتظاهر بالفرح والسرور وستجد الفرح يغمرك شيئاً فشيئاً.

    بل إن أفضل حالة هي تلك التي تسلم نفسك لقدرها وتنسى همومك وتعيش في حالة من التأمل والروحانية، وهذا ما أمرنا القرآن به بقوله تعالى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) [لقمان: 22].

    علاج الانفعالات

    تخبرنا الإحصائيات أنه يموت أكثر من 300 ألف إنسان كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

    وهؤلاء يموتون موتاً مفاجئاً بالجلطة القلبية. وتؤكد الأبحاث أن الغضب والانفعال هو السبب الرئيسي في الكثير من أمراض القلب وضغط الدم والتوتر النفسي.

    ولكن كيف يقترح العلماء علاج هذه المشكلة التي هي من أصعب المشاكل التي يعاني منها كل إنسان تقريباً؟ إنهم يؤكدون على أهمية التأمل والاسترخاء ويؤكدون أحياناً على أهمية الابتعاد عن مصدر الغضب والانفعالات، وبعض الباحثين يرى أن علاج الغضب يكون بالتدريب على ألا تغضب!

    ولكنني وجدتُ كتاب الله تعالى قد سبق هؤلاء العلماء إلى الحديث عن علاج لهذه المشكلة.

    فكل إنسان يغضب تتسرع دقات قلبه ويزداد ضغط الدم لديه، ولذلك يؤكد القرآن على أهمية أن تجعل قلبك مرتاحاً ومطمئناً وتبعد عنه أي قلق أو توتر أو تسرع في دقاته أو ازدياد في كمية الدم التي يضخها القلب. ولكن كيف نحصل على هذا الاطمئنان؟

    إنه أمر بغاية السهولة، فمهما كنتَ منفعلاً أو غاضباً أو متوتراً يكفي أن تذكر الله وتستحضر عظمة الخالق تبارك وتعالى فتستصغر بذلك الشيء الذي انفعلت لأجله، ولذلك يقول تعالى عن صفة مهمة يجب أن يتحلى بها كل مؤمن: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28].

    علاج الخوف من المستقبل

    هنالك مشكلة يعاني منها كل واحد منا تقريباً وهي الخوف من “المستقبل المادي” إن صحّ التعبير، وهي أن يخاف أحدنا أن يُفصل من وظيفته فيجد نفسه فجأة دون أي راتب أو مال.

    أو يخاف أحدنا أن يخسر ما لديه من أموال فينقلب من الغنى إلى الفقر، أو يخشى أحدنا أن تتناقص الأموال بين يديه بسبب ارتفاع الأسعار أو نقصان الرزق أو الخسارة في تجارة ما …. وهكذا.

    إن هذه المشكلة يعاني منها الكثير، وقد كنتُ واحداً من هؤلاء، وأتذكر عندما يقترب موعد دفع أجور المنزل الذي كنتُ أقيم فيه ولا أجد أي مال معي، فكنتُ أعاني من قلق وخوف من المستقبل وكان هذا الأمر يشغل جزءاً كبيراً من وقتي فأخسر الكثير من الوقت في أمور لا أستفيد منها وهي التفكير بالمشكلة دون جدوى.

    ولكن وبسبب قراءتي لكتاب الله وتذكّري لكثير من آياته التي تؤكد على أن الله هو من سيرزقني وهو من سيحلّ لي هذه المشكلة فكانت النتيجة أنه عندما يأتي موعد الدفع تأتيني بعض الأموال من طريق لم أكن أتوقعها فأجد المشكلة وقد حُلّت بل وأجد فائضاً من المال، فأحمد الله تعالى وأنقلب من الإحساس بالخوف من المستقبل إلى الإحساس بأنه لا توجد أي مشكلة مستقبلية لأن الله هو من سيرزقني فلم أعد أفكر كثيراً بالأسباب، لأن المسبب سبحانه وتعالى موجود.

    وهكذا أصبح لدي الكثير من الوقت الفعّال لأستثمره في قراءة القرآن أو الاطلاع على جديد العلم أو الكتابة والتأليف.

    ولذلك أنصحك أخي القارئ كلما مررت بمشكلة من هذا النوع أن تتذكر قوله تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60].

    علاج حالات اليأس وفقدان الأمل

    هنالك مشاكل يعتقد الكثير من الناس أنها غير قابلة للحل، وأهمها المشاكل الاقتصادية والمادية، وهذه المشاكل يعاني منها معظم الناس وتسبب الكثير من الإحباط والتوتر والخوف من المستقبل.

    ولو سألنا أكبر علماء النفس والبرمجة اللغوية العصبية عن أفضل علاج لهذه المشكلة نجدهم يُجمعون على شيء واحد وهو الأمل!

    إن فقدان الأمل يسبب الكثير من الأمراض أهمها الإحباط، بالإضافة إلى أن فقدان الأمل سيعطل أي نجاح محتمل أمامك.

    فكم من إنسان فشل عدة مرات ثم كانت هذه التجارب الفاشلة سبباً في تجربة ناجحة عوّضته عما سبق، لأنه لم يفقد الأمل من حل المشكلة.

    وكم من إنسان عانى من الفقر طويلاً ولكنه بقي يعتقد بأن هذه المشكلة قابلة للحل، فتحقق الحل بالفعل وأصبح من الأغنياء بسبب أساسي وهو الأمل.

    إن ما يتحدث عنه العلماء اليوم من ضرورة التمسك بالأمل وعدم اليأس هو ما حدثنا القرآن عنه بل وأمرنا به، والعجيب أن القرآن جعل من اليأس كفراً!! وذلك ليبعدنا عن أي يأس أو فقدان للأمل، ولذلك يقول سبحانه وتعالى: (وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) [يوسف: 87].

    القرآن الشفاء!!

    لقد لفت انتباهي أمر عجيب في كتاب الله تعالى عندما كنتُ أتأمل آيات الشفاء، لأجد أن كلمة (شفاء) قد تكررت في القرآن أربع مرات، وهذه هي الآيات:

    1- (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [يونس:57]. والحديث هنا عن القرآن.

    2- (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69]. والحديث هنا عن العسل.

    3- (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) [الإسراء: 82]. والحديث هنا عن القرآن.

    4- (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) [فصلت: 44]. والحديث هنا عن القرآن.

    لقد لاحظتُ أخي القارئ أن ثلاث آيات تتحدث عن الشفاء بالقرآن، وآية واحدة تتحدث عن الشفاء بالعسل، وربما نستوحي من ذلك أن القرآن
    يمثل الشفاء الأعظم وهنا ليس القراءة العابرة بل التدبر والتتطبيق ،
    والله تعالى أعلم.

    وأتذكر قولاً لابن القيم رحمه الله: من لم يشفه القرآن فلا شفاهُ الله!!

    اللهم اجعل القرآن شفاء لنا في الدنيا والآخرة

    قال تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)

  2. أسلوب “العلاج بتأمل ذكر الله” .. تقوم فكرته على تدريب المريض أو صاحب المشكلة على التحكم فى عمليات التفكير وتنمية قدراته على طرد وإيقاف الأفكار الهدامة السلبية ، بغرس آيات القرآن والأذكار لتحل محل أو تطرد أو توقف الافكار المرضية السلبية، وذلك فى جو يسمح بالتأمل الذهني والتخيل الإيجابي والتحكم فى درجة الوعي وعمليات التفكير المختلفة .

    وقد رأينا كيف أن العديد من مدارس العلاج النفسي الناجحة والمنتشرة فى العالم الآن تضع برنامجا تهدف إلى علاج الفرد من خلال تعديل تفكيره وتنمية قدرته على الضبط الذاتي وإيقاف سلسلة الأفكار الاقتحامية السلبية التى تثير مراكز الانفعال، بالاستعانة بعدة طرق مثل تكرار عبارات تساعد على الإيحاء الذاتي أو كأن يقوم المريض بتوجيه انتباهه لمثير آخر.. وهكذا.

    ولقد قمت بتدريب إعداد من المرضى وأصحاب المشاكل النفسية على التحكم فىأذهانهم وطرد الأفكار الانهزامية الحزينة أو المخيفة وإيقاف الوساوس المزعجة من خلال تأمل ذكر الله.. اى ترديد وتكرار الآيات والأذكار والشخص فى حالة تأملواستغراق ذهني عميق يساعد على غرس معاني ذكر الله ويشبع العقل بكل كلمة تذكر الله وقدرته على المساعدة والعون. بل ويشبع العقل إلى حد تعطيل كل الدوائر الذهنية الأخرى المحملة بأفكار وتصورات سلبية هدامة.

    ولقد أكد ظهور موجات الفا فى تخطيط الدماغ لبعض المرضى الذين مارسوا العلاج النفسي الذاتي بالقرآن مع التغيرات الايجابية الأخرى مثل انخفاض سرعة التنفس وضغط الدم وتناقص سرعة ضربات القلب إلى فعالية هذا الأسلوب العلاجي نفسيابيولوجيا. إلا أن هذا الجانب التجريبي قد توقف لعدم توافر الإمكانيات.

    خطوات استخدام أسلوب تأمل ذكر الله:

    يجب أن يتبع الفرد الخطوات التالية التى تساعد على التهيؤ والتأمل الذهني للتأثير الفعال على درجة الوعي وعمليات التفكير حتى يتمكن من إيقاف وطرد الأفكار والتصورات السلبية والتخلص منها، ويفضل البدء بتسجيل الانفعالات والأفكار فىالجدول التالي قبل ممارسة التدريب.. وان يتبع الخطوات التالية:

    • أن يمارسه فى مكان هادئ .. مريح.. خال من الإزعاج والمؤثرات المشتتة للانتباه.
    • أن يمارسه وهو جالس على مقعد مريح منتصب الظهر.. ويفضل أن تتكرر الممارسة فى نفس المكان.- أن يجعل الضوء خافت نوعاً .. وجو الحجرة معتدل الحرارة.
    • أن يضع ساعة أو منبه أمامه.
    • يمكن استخدام بخور خفيف إذا أراد الشخص ذلك.
    • أن يفصل الحرارة عن التليفون.
    • أن يرتدى ملابس خفيفة غير ضيقة لتمكنه من الاسترخاء.
    • أن يتنفس بانتظام وعمق وبطء.. وأن يلاحظ تنفسه الهادئالعميق.
    • أن يغلق عينيه خاصة خلال الدقائق الخمس الأولى على أن تتجه العين وهى مغلقة إلى الأمام ويمكن إن يفتحها بعد ذلك مع تركيزالنظر على هدف ثابت لا يثير الانتباه.
    • أن يمنع العقل من الشرود والتفكير فى أى موضوع أو مشكلة.. بان يركز فى البداية على ملاحظة جسده المسترخي وأنفاسه المنتظمة.. والهواء يدخل ويخرج من انفه ورئتيه ببطء وعمق.
    • بعد ذلك يبدأ فى ترديد وتكرار كلمات “ذكر الله” أو تكرار آيات قصيرة أو آية الكرسي بعمق بحيث يتردد صداها فى أركان نفسهوكيانه.. وأن يشبع عقله بها وان يطرد من ذهنه أى فكرة أخرى فور ظهورها فى حيز الوعي.. ولا يعطى ذهنه أو تفكيره أى فرصة للشرود بعيداً.. وان يكون على يقين بأنه يقوم بطرد الأفكار السلبية السيئة من ذهنه الآن مستعينا بهذه الآيات الكريمة والأذكار المطهرة.
    • يستمر هذا التدريب من 10- 30 دقيقة أو أكثر .. بعدها يعود الفرد إلى الجدول رقم (2) لتسجيل الخانتين الأخيرتين.. واستكمالالجدول.

    ولقد نجح بعض المرضى فى الاكتفاء باستخدام بعض خطوات هذا الأسلوب وبدون استخدام الجدول المذكور وهذا الأمر ممكن خاصة إذا كان الشخص ليس لديه الصبر أو القدرة على الكتابة والمتابعة.

    وذكر الله – كما ورد فى العديد من معاجم الألفاظ والتفسيرات – هو “إقرار باللسان، وتصديق بالقلب”، أى أنه ترديد وتكرار مع تركيز ذهني يوقظ المشاعر ويحرك القلب، وبالتالي يمكن أن يؤثر فى محتوى وتيار التفكير ويساعد فى إيقاف وطرد الأفكار والتصورات المشوهة والانهزامية المسببة للمرض والاضطراب النفسيوهذا ما تأكد لنا من خلال تجريب إكلينيكي وعملي تم على مدار سنوات من البحث والدراسة.

    وفى فضيلة الذكر وردت العديد من الآيات الكريمة مثل:

    ألا بذكر الله تطمئن القلوب” (سورة الرعد 28 ( “

    فاذكروني أذكركم”( سورة البقرة) 152

    أذكروا الله ذكراً كثيرا(ً”سورة الأحزاب):41

    فاذكروا الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبكمسورة النساء): 103

    وتأمل معاني ذكر الله – كما ذكرنا – هو أن تركيز الإنسان لا يجب أن ينحصر فى الترديد الآلي بالتكرار وإنما التركيز المتأمل فى معنى كل كلمة وكل لفظ يصف قدرات الله عز وجل أى أن يشعر الإنسان بكل كيانه بدلالة وأهمية كل لفظ يردده عن الله سبحانه وتعالى، فذكر الله يرتبط على الدوام بحضور القلب والمشاعر، أما الذكر باللسان والقلب لاه أى أن ذهن الفرد مشغول بهموم ومشاكل الحياة وبدون تركيز وتأمل فهو قليل الجدوى.

    وذكر الله يتضمن ترديد عبارات “سبحان الله، “الله اكبر”، “لا اله إلا الله” “الحمد لله” ، “أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ” ، “أعوذ بالله من الخبث والخبائث”.. الخ أو ذكر نعم الله ومحبته والشوق إليه كذلك ذكر أسماء الله الحسنى وترديدها.

    وفى حالات أخرى تمت الاستعانة بقراءة المعوذتين أو آية الكرسي عدة مراتلإيقاف وطرد الأفكار والوساوس غير المرغوبة بنجاح أو التعوذ بالله من الشيطان ومن الخبث والخبائث.

    ومن حديث معاذ بن جبل قال: “آخر كلمة فارقت عليها رسول الله – صلى الله عليه وسلم ، قلت: “يا رسول الله أخبرني بأحب الأعمال إلى الله عز وجل”، قال: “أن تموت ولسانك رطب بذكر الله عز وجل“.

    ومن الأذكار التى وردت عن الرسول – صلى الله عليه وسلم – ما يلي:

    أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق“. رواه مسلم.

    بسم الله الذى لا يضر مع اسمه شيء فى الأرض ولا فى السماء وهو السميع العليم“.

    اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام

    لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير“.

    لا حول ولا قوة إلا بالله“.

    أما نص آية الكرسي وهى الآية رقم 255 من سورة البقرة فهو: “الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما فى السماوات وما فى الأرض من ذا الذى يشفع عنده إلا بأذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلى العظيم” صدق الله العظيم. “

    *****

    ويستخدم هذا الأسلوب فى إيقاف وطرد المخاوف والمفاهيم والتصورات والأفكار السلبية المخيفة أو المتشائمة أو الانهزامية التى تتسبب فى إثارة مراكز الانفعال بدرجة تؤدى إلى التوتر أو القلق أو الاكتئاب أو الوسواس القهري .. وغيرها.

    كذلك فقد تكون الافكار السلبية غير واضحة فى ذهن الفرد.. فقد تظهر فى حيز الوعي على شكل تصورات أو تخيلات مخيفة أو مزعجه أو على صورة توقعات مقبضه غير مكتملة الملامح والتفاصيل. وللتخلص من جميع تلك العوامل الذهنية من أفكار وتوقعات وتصورات غير مرغوبة.. نستخدم أسلوب تأمل ذكر الله تبعاللخطوات المذكورة مصحوبا باستخدام الجدول الذى ينظم استخدام هذا الأسلوب ويزيد من فعاليته إلى جانب ما يكتسبه الفرد من أستبصار ووعى بالانفعالات والأفكار السلبية التى يعانى منها.

    هذا إلى جانب الارتباط الشرطي الذى يحصله الفرد عندما يلاحظ ويقيم درجة التحسن كل مرة من تأمله لذكر الله.

    علما بان بعض المرضى كانوا يفضلون استخدام الأسلوب بدون إتباع خطواته وبدون كتابة الملاحظات فى جداول لأسباب تتعلق بهم.. وقد حققوا رغم ذلك نتائج طيبة ولكن درجتها ومدة استمراريتها كانت أقصر نوعاً من هؤلاء الذين استخدموا الجداول بانتظام واتبعوا الخطوات المذكورة.

    وخطوات استخدام الجدول كالآتي:

    • يمكن استخدام الجدول فى أى وقت من اليوم وان كان يفضل أن يكون عقب شعور الفرد بانفعالات أو أفكار سلبية غير مرغوبة.. كما يستخدم قبل ممارسة جلسة العلاج بتأمل ذكر الله حسب الخطوات المذكورة من قبل.
    • تستخدم الخانة الأولى لتحديد اليوم والتاريخ والوقت.
    • تستخدم الخانتين الثانية والثالثة لتحديد الانفعالات السلبية والأفكار الانهزامية ودرجة شدتهما (من صفر إلى 10 درجات) .
    • الخانات السابقة يتم تسجيل البيانات الخاصة بها قبل بدء جلسة العلاج بتأمل ذكر الله.
    • الخانة الرابعة يسجل الفرد فيها نص الآيات أو الأذكار التى رددها والمدة التى أستغرقها، علما بأن البعض يحتاج لفترة تزيد عنالنصف ساعة.
    • الخانة الخامسة والأخيرة تستخدم بعد انتهاء الجلسة ويسجل الفرد فيها مقدار انخفاض حدة الانفعالات التى كان يعانى منها قبل جلسةالعلاج (من صفر إلى 10 درجات.
    • يستخدم هذا الجدول بعد استخدام أسلوب الاستبصار بملاحظة الذات بأسبوعين . كما يمكن البدء باستخدام أسلوب تأمل ذكر الله مباشرة. ولمدة لا تقل عن ثلاثة شهور.

    أما عن شدة الصوت فإن مريض الاكتئاب والحزن يحتاج أن يردد الأذكار أو الآيات المختارة بصوت قوى ومرتفع نوعاً ينبه جهازه العصبي ودافعيته وحماسه.

    أما مريض القلق والتوتر والخوف فإنه يحتاج للترديد بصوت بطيء عميق هادئ.. مع إيقاع منتظم واثق يؤكد من خلاله ذاته وثقته بالله وبنفسه.

    وإذا كان الفرد ممن يستطيعون التحكم فى درجة الانتباه والتركيز لما يردده من آيات أو أذكار فانه يستطيع ممارسة العلاج بتأمل ذكر الله فى أى مكان و بدون التقيد بالخطوات المذكورة.. ولكن ليس أثناء قيادة السيارات أو الوقوف أمام آلات أو أجهزة تتطلب الانتباه والتركيز.

    فياليت شعرى بعيد المنال …. ولكن قريب لقلب الرجال .
    ليظهر حقيقة للعالمين …….. تنير الطريق لبر الآمال .
    إلى كل من يحتمى بالأمل … ويرمى ورائه هموم الزمن .
    فبالجد تبلغ صعاب الحياه ……. وذروة عز بدأها العمل .

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

العلاج بالتسامح

ثبت علمياً أن من أهم صفات الشخصيات المضطربة والتي تعاني من القلق المزمن

هو أنها لا تعرف التسامح .. ولم تجرب لذة العفو ونسيان الإساءة.

ولقد ضرب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عشرات الأمثلة على التسامح والعفو، وعلى نفس الدرب سار الصحابة رضوان الله عليهم .. قال الله تعالى:”خذ العفو وأمربالعرف وأعرض عن الجاهلين” .
( الأعراف 199)

وقال تعالى: “وإن تعفو أقرب للتقوى” ..وقال صلى الله عليه وسلم: “أفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك”.

أنت أيضاً تستطيع أن تدرب نفسك على العفو والتسامح بتكرار هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة في السيطرة على الغضب وغرسها في ذهنك والاستعانة بها خلال جلسات الخلوة، بل وأن تسجلها وتحتفظ بها في ورقة في دفترك أو في حافظة نقودك لتعود إليها كل فترة وتستعين بها في إطفاء نار الغضب التي تنشأ نتيجة العديد من الأسباب ـ في عصرنا هذاـ مثل الزحام والتنافس على لقمة العيش بل ونتيجة أسباب بسيطة ومتكررة ويومية مثل تبادل التحية بين الناس أو عدم تقديم التحية المناسبة والترحيب بالجار أو الزميل .. وما يكتنف ذلك من سوء تفسير وتأويل والاعتقاد الخاطئ بتجاهل البعض لنا أو تعمدهم عدم تقديرنا.

ثبت علمياً أن من أهم صفات الشخصيات المضطربة والتي تعاني من القلق المزمن

هو أنها لا تعرف التسامح .. ولم تجرب لذة العفو ونسيان الإساءة.

ولقد ضرب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عشرات الأمثلة على التسامح والعفو، وعلى نفس الدرب سار الصحابة رضوان الله عليهم .. قال الله تعالى:”خذ العفو وأمربالعرف وأعرض عن الجاهلين” .
( الأعراف 199)

وقال تعالى: “وإن تعفو أقرب للتقوى” ..وقال صلى الله عليه وسلم: “أفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك”.

أنت أيضاً تستطيع أن تدرب نفسك على العفو والتسامح بتكرار هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة في السيطرة على الغضب وغرسها في ذهنك والاستعانة بها خلال جلسات الخلوة، بل وأن تسجلها وتحتفظ بها في ورقة في دفترك أو في حافظة نقودك لتعود إليها كل فترة وتستعين بها في إطفاء نار الغضب التي تنشأ نتيجة العديد من الأسباب ـ في عصرنا هذاـ مثل الزحام والتنافس على لقمة العيش بل ونتيجة أسباب بسيطة ومتكررة ويومية مثل تبادل التحية بين الناس أو عدم تقديم التحية المناسبة والترحيب بالجار أو الزميل .. وما يكتنف ذلك من سوء تفسير وتأويل والاعتقاد الخاطئ بتجاهل البعض لنا أو تعمدهم عدم تقديرنا.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

ذكر الله يزيل المخاوف

ذكر الله يزيل المخاوف والأفكار والتصورات السلبية والوساوس ويطردها من الذهن فى الحال , ويعيق تأثيرها على مراكز الانفعال .. وهذه الحقيقة هي حجر الزاوية وأساس أسلوب الخلوة العلاجية الذي تأكد من خلال دراساتي وملاحظة عشرات الحالات من المرضى والمتطوعين. ولقد أثبتت الاختبارات النفسية والتقييم الإكلينيكي واستمارات ملاحظة الذات انخفاض معدلات الانفعالات المختلفة نتيجة زوال الأفكار الخاطئة والمخاوف والوساوس باستخدام أسلوب الخلوة العلاجية .

وتتوافق هذه النتائج مع ما ورد في كتب الوعظ والإرشاد والفقه وغيرها عن فضيلة الذكر في بث الطمأنينة في النفس (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) وتخليصها من الخوف والغضب والانفعالات السلبية غير المرغوب

ويؤكد الأمام الغزالي : “أنه بالذكر تنمحي المخاوف، فإذا ذكر الذاكر الله عمرت قلبه الطمأنينة، وغمره الرضا، بعد أن كان متوجساً خائفاً، يائساً قانطاً ..” والذكر كما يقول الشيخ سيد سابق في كتابه “فقه السنة” .. “هو ما يجرى على اللسان والقلب، من تسبيح الله تعالى وتنزيهه وحمده والثناء عليه ،ووصفه بصفات الكمال ونعوت الجلال”

وقد ورد في العديد من معاجم الألفاظ والتفسيرات أن ذكر الله هو “إقرار باللسان، وتصديق بالقلب” .. أي أنه ترديد وتكرار مع تركيز
ذهني يوقظ المشاعر .. ويحرك القلب .. وبالتالي يمكن أن يؤثر في محتوى وعمليات التفكير ، ويساعد بالتالي على إيقاف وطرد الأفكار والتصورات والتخيلات المشوهة والانهزامية المسببة للأمراض النفسية المختلفة .

ولقد جربت مع عدد من المرضى ومن الأشخاص العاديين الذين يعانون من مشاكل شخصية واضطرابات في التوافق درجة أعمق من الترديد والتكرار للأذكار المختلفة تشمل تأمل معنى كل كلمة وكل لفظ يصف قدرة الله ـ عز وجل ـ على مساعدة العبد وعونه والتركيز على المعنى واستخدام المخيلة في تصور أشكال المساعدة والعون التي يتمناها الإنسان من خالق ه عز وجل .. ولقد كانت النتائج مبشرة وحققت درجة أسرع وأطول أثراً في خفض معدلات التوتر والإحباط وإزالة الانفعالات السلبية .. ولكن استخدام المخيلة وتأمل المعاني فى هذا المجال مازال يحتاج إلى دراسات أخرى.

وبقول الشيخ سيد سابق في كتابه فقه السنة : “إذا اطمأن القلب للحق اتجه نحو المثل الأعلى، وأخذ سبيله إليه دون أن تلفته عنه نوازع الهوى، ولا دوافع الشهوة. ومن ثم عظم أمر الذكر، وجل خطره في حياة الإنسان، ومن غير المعقول أن تتحقق هذه النتائج بمجرد لفظ يلفظه الإنسان، فإن حركة اللسان قليلة الجدوى مالم تكن مواطئة للقلب، وموافقة له” .

وتشير الآية الكريمة من سورة الأعراف إلى الذكر فتقول : “واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولاتكن من الغافلين” (الأعراف205).

والآية تشير إلى أنه يستحب أن يكون الذكر سراً، لاترتفع به الأصوات. ويضيف الشيخ سيد سابق في نفس المرجع المذكور: ومن الأدب أن يكون الذاكر نظيف الثوب طاهر البدن طيب الرائحة، فإن ذلك مما يزيد النفس نشاطاً، ويستقبل القبلة ما أمكن، ولقد وردت العديد من الآيات الكريمة في الذكر، منها:

(” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” ( سورة الرعد 28

(” فاذكروني أذكركم ” ( سورة البقرة 152

(” اذكروا الله ذكراً كثيراً ” ( سورة الأحزاب 41 .

(” فاذكروا الله قياماً وقعودا وعلى جنوبكم” (سورة النساء 103

ويتضمن ذكر الله ترديد عبارات : “الحمد لله” ، “سبحان الله” ، “الله أكبر” ، “أستغفر الله” ، “لا إله إلا الله” ، “أعوذ بالله من الشيطان الرجيم”، “أعوذ بالله من الخبث والخبائث” .. الخ أو ذكر نعم الله والشوق إليه، كذلك ذكر أسماء الله الحسنى وترديدها ..

والذكر أيضاً يشمل قراءة المعوذتين وآية الكرسي .

 :::::::::::::::::::::::::::::

الإعجاز العلمي والنفسي في الصوم

دراسة طبية ونفسية عن بيولوجيا الجهاز العصبي والسلوك أثناء الصوم

ملخص الدراسة

تحاول هذه الدراسة الإجابة عن العديد من التساؤلات التي أوردها بعض المستشرقين وبعض المشككين وهواة الجدل، في عصر ازدهار تكنولوجيا علم النفس الفسيولوجي والدراسات النفسية و البيولوجية للمخ والجهاز العصبي للإنسان

حيث يسأل البعض ما هي الحكمة من الصوم وتحمل الحرمان والصيام عن أشياء حللها الله من غرائز وشهوات ورغبات بل وأحلها له طوال العام وما فائدة ذلك ؟

وتجيء عدة إجابات غير مباشرة من دراسات حديثة من الغرب نفسه

فالشيء المدهش أن يصدر من الغرب في السنوات الأخيرة سلسلة دراسات صدر أغلبها من الولايات المتحدة الأمريكية ومراكز علمية غربية أخرى تشير إلى خطورة انفجار رغبات الناس وتضخم شهواتها وفقد قدرتهم على تقليل النهم وكثرة الاختيارات وتعدد الاستجابات وعدم السيطرة على غريزة التملك وشهوة الرغبات.

فقد أكدت دراسات ” د. كانمان ” من جامعة ” برنستون ” الأمريكية أن عدم خفض الاختيارات والتحكم في الرغبات قد أدى بالفعل – حسب دراسته الميدانية – إلى تزايد الإحساس بالكآبة بل وظهور معدلات الاكتئاب بدرجة تتناسب عكسياً مع وفرة وكثرة الاختيارات، وأشار أن الناس لم يتعلموا طريقة للسيطرة على شهواتهم

أما دكتور ” تفيرسكي ” من جامعة  “ستانفورد ” فقد توصل إلى نفس النتيجة، وأخيراً في عام 2004 صدرت دراسة دكتور ” باري شوارتز ” Barry Schwartz التي أكدت ارتفاع معدلات مرض الاكتئاب ومشاعر الإحباط و التعاسة نتيجة الإفراط في الاختيارات وعدم القناعة – وهذا اللفظ بدأ يدخل ضمن الاصطلاحات النفسية العلمية – وأشار أيضاً إلى أن أغلب أفراد المجتمع لا يعرفون طريقة لضبط شهواتهم وخفض نهم وشره رغباتهم

كل هذه الدراسات وغيرها تؤكد ضرورة أن يتدرب الإنسان ولو لأسابيع محددة على هذا الأسلوب من الضبط الذاتي للشهوات وبالتالي للغرائز و الانفعالات والسلوك.. أي ضرورة أن يتعلم ضبط شهواته بالصوم لفترة كافية، ولقد أدهشني تخصص مراكز طبية في الغرب للعلاج بالصوم مع التأمل المتساميTranscendental meditation ومنها مركز شهير في السويد وآخر في البرتغال

وتتضح حكمة الصوم وفوائده إلى جانب حكمته الدينية التي لا يستطيع بشر الوصول إلى أعماق أسرارها.. فالله سبحانه يقول في كتابه العزيز ” يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ” .. ثم تأتي أحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – لتحدد موصفات الصوم المتكامل الذي يتصف بضبط الشهوات والصبر على الرغبات وتحمل الجوع والعطش .. أي برنامج متكامل لتنمية قدرات الإنسان على الضبط الذاتي وإعادة برمجة الجهاز العصبيوالسلوكي بلغة هذا العصر ، فيقول صلى الله عليه وسلم : ” ليس الصيام من الأكلوالشرب وإنما الصيام من اللغو والرفث فإن سابك أحد ، أو جهل عليك، فقل إني صائم .. إني صائم”..( في حديث النبي عن أبي هريرة رضي الله عنه

ولقد تأكدت من خلال دراسة أكثر من عينة عشوائية من المتطوعين وأصحاب المشكلات النفسية من جوانب الإعجاز العلمي والنفسي في الصوم، وفعاليته في تعديل التفكير والسلوك والتخلص من العادات غير المرغوبة وتنمية القدرة على الضبط الذاتي

ونوجز نقاط الإعجاز العلمي الحديثة عن الصوم في المنهج الإسلامي كالأتي

·    إن الضبط الذاتي الذي يلتزم به الصائم بيولوجيا ونفسياً وسلوكياً .. ابتداء من الامتناع عن الأكل والشرب والجماع ، وانتهاء بكفالأذى وغض البصر .. يمنحه تدريباً عالياً وقدرة جيدة على التحكم في المدخلات والمثيرات العصبية مع القدرة على خفض المؤثرات الحسية ومنعها من إثارة مراكز الانفعال لديه بدرجة ترتبط بخفض الإثارة في نشاط التكوين الشبكي في المخ .. وهذه الحالة هي درجة من الحرمان الحسي deprivation Sensory ولقد ثبت أن تقليل المؤثرات الحسية له تأثيرات إيجابية على النشاط الذهني والقدرة على التفكير المترابط العميق والتأمل والإيحاء .. وإن الضبط الذاتي قد اتبع في أغلب الأديان وبواسطة الأنبياء والحكماء والمفكرين .. وأنه يمنح الإنسان قدرات عالية على الصفاء والحكمة والتوازن النفسي

  ·    إن تحمل ألم الجوع والصبر عليه يحسن من مستوى مادة السيروتونينSerotonin وكذلك ما يسمى بمخدرات الألم الطبيعية التي يقوم المخ بإفرازها وهي مجموعتان تعرفان بـ : (1) مجموعة الأندورفينEndorphins كب من 31 حمضاً أمينياً Amino Acids مستخلصاً من الغدة النخامية Pituitary Gland ولهذه المواد خواص في التهدئة وتسكين الألم أقوى عشرات المرات من العقاقير المخدرة والمهدئة الصناعية (2) مجموعة الانكفالين Enkephalins وتتركب من عدد 5 أحماض أمينية Amino Acids وتوجد في نهايات الأعصاب . ولكي يستمر إفراز هذه المواد المهدئة والمسكنة والمزيلة لمشاعر الألم و الاكتئاب لابد أن يمر الإنسان بخبرات حرمان ونوع من ألم التحمل وأن يمتنع عن تناول المواد والعقاقير التي تثيرالبهجة وتخدر الألم خاصة الأفيون ومشتقاته وبعض العقاقير المخدرة الحديثة

·    يحتاج تعلم الصبر والإرادة إلى تدريبات وردت في كثير من دراسات علم النفس الحديثة .. ويمثل الصوم تدريباً يومياً منظماً يساعد الإنسان على تغيير أفكاره واتجاهاته وسلوكه بصورة عملية تطبيقية تشمل ضبط وتنظيم المراكز العصبية المسئولة عن تنظيم الاحتياجات البيولوجية والغرائز من طعام وجنس ، وأيضاً الدوائر العصبية والشبكات الترابطية الأحدث التي تشمل التخيل والتفكير وتوجيه السلوك

.·    يساعد الصوم على حدوث تفكك نوعي في الحيل النفسية Mental Mechanisms وهي حيل وأساليب لا شعورية يلجأ إليها الفرد لتشويه ومسخ الحقيقة التي لا يريد أن يقبلها أو يواجهها بصدق ، وذلك حتى يتخلص من المسئولية ومن حالة التوتر والقلق الناتجة عن رؤية الواقع الذي يهدد أمنه النفسي واحترامه لذاته .. فهي مثل الأكاذيب التي بلغت درجة التصديقوالمعايشة على المستوى ألا شعوري .. وهذا الحيل النفسية أنواع متعددة مثل الكبت والإسقاط والإنكار، ولكن أكثرها مقاومة وتشويهاً للواقع ما يسمى بحيلة العقلن ة Intellectualization ، حيث يستخدم الفرد الفهم الخبيث غير المسئول محل الفهم الصادق الذي يحرك الإنسان لعمل الخير والإحسان. ولقد وجدت ضعف أغلب هذه الحيل المعوقة للنمو الإنساني خلال الصوم وأثناء جلسات العلاج النفسي ويحدث هذا الانهيار للحيل الدفاعية مع الصائم العادي كلما ازداد خشوعه وصدقه.. وقد لاحظت ارتباط ذلك باتساع دائرة الترابط بين التفكير الواعي والعقل الباطن بما يسمى بعملية Information processing أي إعادة تنسيق المعلومات على مستويات المخ المختلفة وهي تماثل إعادة برمجة العقل

·    يساعد الصوم على ممارسة خلوات علاجية ، وتأمل ، مما يساعد الفرد على الخروج من دوامة الصراعات اليومية والتوتر وإهدار الطاقات النفسية والذهنية ، وإصدار أوامر للعقل بالتسامح والعفو

·    يحدث أثناء الصيام تعديل مستمر للحوار الذاتي وما يقوله الفرد لنفسه طوال اليوم من عبارات وجمل تؤثر في أفكاره وانفعالاته . ويمثل الصوم فرصة لغرس معاني وعبارات إيجابية مع الاستعانة بالأذكار والدعاء وممارسة العبادات بانتظام .. ويحدث ذلك في إطار مبادئ علم النفس الحديثة حيث يتم التعلم من خلال التكرار وإتباع قاعدة التعليم المتدرج، التعلم بالمشاركة الفعالة ، وأسلوب توزيع التعلم .. كل ذلك في إطار منظومة متكاملة تسمح بإعادة برمجة حقيقية للجهاز العصبي والسلوكي .. وتعديل التفكير وتغيير العادات .. وحيث يصبح الصوم عبادة وتأمل .. وأيضاً تعديل للنفس البشرية والتخلص من الانفعالات الاضطرابات النفسية.. وإطلاق لطاقات العقل

أسلوب التشبع بالرضا

” التشبع بالرضا يشمل رضا الشخص عن قدراته وصورته وهيئته وإمكانياته “التى منحها الله له

لكي يصل الشخص لذلك الشعور الجميل بالرضا والسكينة عليه أن يركز تفكيره وخياله فى استعراض وتأمل النعم التي أنعم الله بها عليه من الصحة والستر والمال والولد ، والقدرة على الاستمتاع بالحياة في حدود (هنا والآن) كما يقول مبدأ مدرسة “الجشطلت” الألمانية في العلاج النفسي .. وأن يحمد الله على ما أعطاه إياه من حواس وملكات ونعم وقدرات لا تقدر بمال ولا يمكن تعويضها بكنوز الدنيا وما فيها .. كذلك عليه أن يستعرض ما حققه من نجاح (مهما كان محدودًا) وما استطاع أن يقدمه ويتلقاه من حب وعطف من أفراد الأسرة والأصدقاء والزملاء والجيران. وأن يكرر باستخدام ذهنه ومخيلته عبارة “الحمد لله” باستغراق ذهني واندماج متجرد من نهم الرغبات والشهوات الزائلة

ولقد حقق هذا الأسلوب البسيط – حتى عند استخدامه بمفرده – زوال التوتر والقلق والشعور بالسلام والرضا والطمأنينة لعشرات ممن كانوا يعانون من قلق الصراع الدامي لتحقيق الرغبات والطموحات .. بل استطاع عدد من المرضى الذين كانوا يعانون من الأرق والكوابيس المزعجة المخيفة أن يستمتعوا بنوم هادئ عميق عند ممارسة هذا الأسلوب قبل النوم مباشرة. وبالطبع.. يكتمل الشعور بالرضا إذا أقترن أيضا بالدعاء والذكر وطلب العون والمدد من القوى المعين سبحانه وتعالى

والتشبع بالرضا يشمل أيضًا رضا الشخص عن قدراته وصورته وهيئته وإمكانياته التى منحها الله له.. وأتذكر شابًا فشل فى الارتباط والزواج عدة مرات بسبب شعوره بقبح شكله مما كان يثير لديه الشعور الشديد بالنقص والخجل والارتباك .. وباستعراض تاريخه الشخصي وخبراته السابقة أتضح أنه كان مقبولاً من أكثر من فتاة ولكن زواجه لم يكتمل بإحداهن لأسباب مادية فطلبت منه أن يسجل هذه الخبرات الإيجابية وأن يجعلها حيه فى ذهنه ويركز تفكيره فيها ويرددها لنفسه كلما شعر بقبح شكله أو كلما حدث موقف يوحى إليه بذلك.. ولقد تم تدريبه فى جلسات الخلوة على التركيز على هذا الموضوع فى الخطوة الثانية.. ورغم أن هذه الأفكار كانت تسيطر على ذهنه بإلحاح إلا أنه استطاع بعد عدة شهور التخلص منها.. ومن المشاعر والانفعالات السلبية التى تعقبها

وللاستفادة العملية من هذا الأسلوب يمكن للشخص أن يمارس الخطوات التالية أثناء جلسة الخلوة العلاجية كالآتي

  • ‌أن يتأمل الإنسان ويستعرض النعم التى وهبه الله إياها.. وأن يستخدم مخيلته وذاكرته فى اجترار واستعراض هذه النعم

  • ‌أ ن يكرر وهو يستعرض هذه النعم وما حققه من إنجازات – مهما كانت ضئيلة ومحدودة – عبارة “الحمد لله .. الحمد لله

     

السيطرة على الغضب و الأنفعالات السلبية.

التحكم في انفعال الغضب والسيطرة على النفس من الأمور بالغة الأهمية لكي ينجح الإنسان في حياته ويستطيع أن يتوافق مع نماذج البشر على اختلاف طباعها وأخلاقها.. وأيضاً لكي يتجنب ما يسببه الغضب من اضطرابات نفسية وعضوية متعددة، ويتفادى كثرة التصادم والاحتكاك والذي يحصد ـ بسببه خصومات وعداوات كثيرة .

ومن الذكر الذي يفيد الإنسان كثيراً في مثل تلك الحالات ويفضل تسجيله و ترديده وغرسه في الذهن باستمرار أثناء جلسات الخلوة العلاجية وبعدها ..ومنه الآية الكريمة

 ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم”  فصلت (34)

ولم أر في الحقيقة أعظم أثراً في إزالة الغضب والانفعالات المدمرة المصاحبة له من ترديد تلك الآية الكريمة وغرسها في الذهن .

كذلك هناك آيات أخرى لا يقل أثرها على محو الأفكار والمخاوف والانفعالات :المرتبطة بالغضب مثل

(“ولمن صبر وغفر إن ذلك من عزم الأمور ” (الشورى 43  

(” فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين  (” المائدة 13

” منهج الرسول فى تعديل السلوك فى حالات الغضب “

يتصدر الغضب وسرعة الانفعال قائمة العوامل المسببة للاضطرابات النفسية والتشوش الذهني وإهدار طاقات الناس النفسية والبدنية ، وهو أيضاً من أهم أسباب اختلال التوافق واللياقة النفسية والاجتماعية , وهناك حقيقة لا تقبل الجدل تقول :” لا ينال العلا من كان طبعه الغضب ” ، فالغضب لا يفرز إلا الضغينة والحقد ، وهو نار تحرق العقل وتسحق البدن وتصيبه بأمراض لا حصر لها . ويتفق معظم علماء النفس على أن الغضب ضرورة لحماية النفس من عدوان العالم الخارجي ، ولكن عندما يصبح الفرد سهل الاستثارة يغضب لأتفه الأسباب وتزداد حدة انفعالاته لفترات طويلة فانه سوف يعانى من أعراض التوتر المستمر والقلق المزمن وضعف التركيز والإعياء الذهني و البدني وفقد الرغبة فى الاستمتاع بالحياة ، مع بعض الأعراض الاكتئابيه 

والغضب مثل البخار المضغوط فى إناء محكم إذا لم يجد منفذاً لخروجه فانه يصيب الفرد بمرض أو أكثر من تلك المجموعة المسماة بالأمراض النفس- جسمية مثل قرحة المعدة وارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية والقولون العصبي والصداع العصبي المزمن .. الخ , ويعبر البعض عن ذلك بأن الغضب إذا لم يخرج فسوف يستقر فى أحشائك 

وللرسول (ص) منهج فعال لتعديل السلوك فى حالات الغضب يتضمن عدة طرق وأساليب ناجحة نذكر أحدها وهو يهدف إلى طرد الأفكار الخاطئة المثيرة للانفعال أولاً بأول ، بتكرار وترديد بعض الآيات الكريمة “فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين” (المائدة 13) “ولمن صبر وغفر إن ذلك من عزم الأمور” (الشورى 43).والحديث الشريف “الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب” وأن يحاكى ويقلد الثبات والقوة النفسية والحلم فى نماذج الأنماط السلوكية للرسول الكريم (ص) ومنها أنه كان يوما يمشى ومعه أنس فأدركه أعرابي فجذبه جذباً شديداً وكان عليه برد غليظ الحاشية ، قال “انس” رضي الله عنه : “حتى نظرت إلى عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أثرت فيه حاشية البرد من شدة جذبه ” فقال : “يا محمد هب لي من مال الله الذي عندك ” فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وضحك ثم أمر بإعطائه ومنع الصحابة من التعرض له ، ولما أكثرت قريش إيذائه قال : “اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون” وعفا عنهم جميعاً , تلك هي أعظم درجات القوة النفسية ودلالة اكتمال العقل وانكسار قوة الغضب وخضوعها (التام للعقل والحكمة ( راجع التو كيدية والقوة النفسية  

وإذا أردت التدريب على هذا المنهج عليك فى نهاية كل يوم أن تجلس فى خلوة علاجية مسترخياً على مقعد مريح وأن تأمر ذهنك بطرد كل الأفكار السلبية والهموم وأن تتأمل منهج الرسول الذى ذكرناه والمواقف العملية المثيرة للغضب التى تعرضت لها ومدى نجاحك فى تطبيق وتقليد هذا المنهج فى معالجتها .. وأن تتابع ذلك وتسجله فى مفكرتك الخاصة يومياً لمدة شهر وسوف تشعر بالقوة النفسية وتزايد قدراتك فى السيطرة على الغضب

About these ads

13 comments on “ملف متكامل عن:أسباب و علاج الاكتئاب بالأدوية والأعشاب والقرءان

  1. الله يجزاكم خير الجزاء ويبارك فيكم وفي عملكم ويجعله في ميزان حسناتكم

اذا كنت استفدت فلا تبخل علينا بكلمة شكر أو اضغط زر الإعجاب- لا تحتاج للتسجيل او لكتابة اميلك للتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s